شعر حزين - شامل.كوم

موقع شامل المتميز

    مواقع التواصل الاجتماعي


شعر حزين ومجموعة أخرى من الاشعار الحزينة المنوعة المليئة بالحب والمعاناة وألم الفراق وقسوة العيش بعيدا عن الحبيب




شعر حزين

شعر حزين

لا تبكين يا أمتى

لا تبكين يا أمتى فان النصر قريب
لا تخجلى ولا تحزنى فان الامل مجيب
لا تياسى لعل الله لكى يستجيب
شعرت حزنا وجرحا شديد
شعرت هما وغما يزيد
أمتى تضيع أمتى كل شئ فيها عنيد
أمتى تتمزق وتتقطع أوصالها
ويتقطع حبلها المتيد
شعرت نحيبا وحزنا يستفيض
نظرت وعينى بها دموعا تفيض
نظرت الى سوريا والدماء تسيل
نظرت الى العراق والقتال شديد
نظرت الى ليبيا والمحن تستزيد
أطفالا تشرد ونساءا ترمل
ورجالا راحوا عن ذلا لايغيب
بيوتا تهدم أساسها
وبلادا تدمر وتخرب وتسقط كلماتها
أليس اليمن تهون علينا؟
أليس هى أصيلة فى قلوبنا؟
أين نحن يا مسلمون؟
وأمتنا تضيع هيبتها
أين نحن وامتنا تنكسر شوكتها؟
أين نحن من القدس؟
وعدوا صهيونا يزعزع مكانتها
أليس فلسطين من أمتنا؟
الاقصى ينادينا
والسلام يناجينا
لنوحد كلمتنا
دمائنا أصبحت رخيصة
الى مدى السكوت والخضوع
الى مدى الذل والخنوع
الى مدى المهانة والرجوع
لا تبكين يا أمتى
فنحن لكى قوامون
سنحارب ونقاتل وتعلو مكانتكِ
سنتوحد نحن العرب
ونحقن دمائكِ
ونحفظ أعراضكِ
ونصون شرفكِ
وعزكى ونخلق املكِ
لا نترك للذل مكانا
ولا نجعل الخوف يدق على بابكِ
يا أمتى لاتدمعى
ولا تحزنى
ولا تياسى
فاننا سنحقن دمائكِ ونحفظ ارضكِ
أليس حياتنا تهمكِ؟
لا تبكين يا امتى
وغدا سنعيد شرفكِ وعزكِ

بقلمى شاعر السلام
محمد سالم//مصر

شعر حزين جدا

شعر حزين جدا 

العزف على الموت

بريق يأتي من السماء 
بريق الموت الصاعد 
في ثنايه العزف الخبيث
سرطان يشدو بكل اتجاه
افقي ورأسي
برأسي وبقلبي
خبز يابس يجفو بقبضة
يدي....
يتساقط فوق. البيانو
في لحن أخير أسودا
قدم وقدم
ترتعش في نحيف الجسد
هبوط في السلم الموسيقي
ونوتة تأكلت في يوم
خافت.....
من آجل أمرآه كانت
في يوم خائنة....
لبابة تجف بعيني
آه من ضربات القلب الميت
يمر فوق اسطح الكون
بريق ينزف علي ممر النهر
يحول الصوت الي نشودة
تحرق القلب 

الشاعرة ندي محمد 

شعر حزين عن الفراق

شعر حزين عن الفراق

رملت النساء

لَنْ اُجاريْك
واِنْ حارَّ بكِ اَمرِي
ولَوْ عبثتِ بِبعض
ِ اوراقِ عِمري

لَنْ اَصبرَ وصلاً
كنتُ احيّاهُ غصبا
او زفيرَ رعش
ٍ يَهزُّ شراعَ ثَغرِي

قَدْ اَفرَغتُكِ عشقا
ً مِنْ دمِ وَريدِي
ورَمَّلتُ النساءَ
منْ شَذا عِطرِي

واخفيتُ عنكِ
قصائداً الهبتُها شَوقاً
قد اشرتُ لك
ببعضِ خَفايا شِعري

وعرََّيْتُ أشلاء
َ بغشاءِ نور عَلقَتْ
وغَسلتُ بالدمعِ
رماداً اغْشَى بَصَري

ونَزعتُ زَهرا
نَمّى في رَحمِ عاقرٍ
وغربلتُ الاحزانَ
من بذورِ جَذرِي

وفِي خِضَمِّ البحرِ
احيّا غارقاً اَهذي
عارياً على شاطئ
ِ الاشواكِ اَجرِي

يَصرَخُ الندَّى رافضا
ً من الجِيدِ وِدّا
يَختبرُ النَدَمُ على
الخَدَينِ صَبري

تُرابطُ الاهاتُ على
بابِ جُرحٍ راعفٍ
تَستَرقُ الاذانَ
انينَ صَدى صَدري

الا يَكفيكِ رَميَّ 
بجمرِ الحَصى قَدرَا
وكأَنَ الشيطانَ 
مَسكَنُهُ قعرُ نَهرِي

إلاّ يكفيكِ انِّي
كَتمتُ الاشواقَ قَهراً
والبَستُكِ عقداً 
واسكَنْتُكِ ابراجَ قَصرِي

إلاّ يكفيكِ انْ سَبقت
ُ الريحَ مَغفرةً
وَوَضئتُ قَلبيَّ بُرضبك
ِ واَشبَعتُهُ غَزلاً
اَلاّ باللهِ عَليكِ 
يا سَيِّدتِيٍ لا تَرفُضِي
وُعُودِي لِصَدرٍ 
اَظهرتُ لكِ منه عُذرِي

بقلم /منذر قدسي

شعر حزين عراقي

شعر حزين عراقي

من الجانى

ومازال قلبى يسأل قبل لسانى
هل انا المجنى عليه ام الجانى
نظرة عينيك هل قتلتنى عمدا
أم أنى خلسة رسمت بها عنوانى
أكنتى نائمة فى أحداث الحلم 
ام على يديك انتحرت أحزانى
تتوهمين بأنك ببحر الحب نائمة
وقلبك رمى شباكه على وأغوانى
فوقعت صريع هواك كما تظنين 
وأنا من فرض عليك حبى وحنانى
فدعى الشمس تشرق فى ليلنا 
لتنير ظلام الهجر وتخفى أحزانى
فكونى كحامل جرار المسك
بعبقك تشيع البهجة فى أركانى


بقلمى 
صبرى عباره

***

شعر حب حزين

شعر حب حزين

رجل حزين


في كل ركن 
من أركان صفحاتي 
البيضاء... 
تسكن إمرأة مند سنين 
تفرض وصاية على حروفي 
فتحولني بنظراتها 
إلى رجل حزين 
تملي علي أفكارها 
تزفني أخبارها 
بين كل لحظة و حين 
لأنسج لها منها 
فستان قصيدة رومانسية 
تلبسه عليها... 
و تفاخر به من مثيلاتها
الملايين 
يصفقون لها 
وأنا أبكي 
هي تحلق في السماء
وعلى أرصفة أشعاري
جالس أنا أشكي 
تسألني مابك؟ 
فأجيبها
متى ترحمين 
أقسمت تلك المرأة 
أن تعانق الريشة
والمداد 
أن تخلط أوراقي كاملة 
وتسافر بأفكاري
من بلاد إلى بلاد 
حجزت بأفخم الفنادق 
غرفة لها 
وأنا لازلت أنتظرها
بمحطة المسافرين
شعر بدوي حزين

شعر بدوي حزين

لــــم كل هذا الخجل الـــ يعتري أسراركِ ؟

كيف تحملقين شتاتا لغزو الأفق ؟
ترتجف انهمارات ــ التلاقي فكوني بين السادسة عمرا والعشرين فتاتي 
شدي وصال اللوم وبعثري أسرار النفس 
كئيبة تختفي ـ تتخفى عن فضح العيون 
كل الليل نهاراتك وكما النهارات كل لياليك 
أفصحي...,
حتما لا تستطيعين 
لم كل الخجل الساكن بين حروفك المتشابهات ؟
سكنا,,, سكينة ضامرة مضمرة 
أليس سيبويه فقيها جليلا مفصحا ؟
كوني كالتوحيدي في ذم نفسه والوزراء ؟
فقط لا تتخفي وراء المهارات المصقولة ارتجافا كي تسكني موطني 
فلم كل الورد الذي لا يعبر عن تشابه اللذات 
لم تقتحمين بوابات القيامات ، وأنت مذ كنت فتاتي لا تمتلكين حصنا ذريعا من فُتاتي 
سأغفل اليوم / وأسجد على سجاد أن لا أعرف / لا أكثرت / لا أرى / لا أسمع 
ما بي لوم...
بيني وبين هاتفِ من يوم فات قبل عمري : لا تبتئسي سكينتي 
الكثير من العمر في كف لحظة ،،، شهقة ورحيل 
فيا فتاتي الحالمة قبل عصور البدء ، عودي لم قبل البدء كي تًخففي عنك عناء اليوم / اللوم 
غدا كل الفجر يبدو معتما فانتظري الصبح ريثما تنقشع عنه تباشير الغضب

 سكينة المرابط 
 شعر حزين عن الحب

 شعر حزين عن الحب

على صفحات الذكرى


على صفحات الذكرى 
اثمل ساعات الوجع
هنا كانت حكايانا
هنا كان جنون الهوى
باول السطر كنا
طائرين هائمين
لا نخشى القدر
ولا نهاب الزمن
ولا ليل الدجى
هنا نمى بستان احلامنا
هنا كان العناق
بين السطور 
اختبىء
تراقصني بين ذراعيك
كفراشة تتمايل
على اوراق الربيع
نغرد بصوت البلابل
ننشد بهجة الحياة
نسكن وجه القمر
آه آه عليك يا ورق
كم اغتسلت بالدموع
تارة سكيرة من الحب
وتارة من الوجع
ما زلت اتذكر ذلك اليوم
يوم قدمت لي وردة
وكانت يديك ترتجف
خجلا وعفه
واليوم تهديني فيها
تجاعيد الزمن
وتركت لي جبال الوجغ وحدي
لكي ادفع الثمن
بين حاضر عقيم
وحياة لا تؤتمن
اخطوا فيها بنبض عاقر
واعيش بين ايامها مرغما
اعزف على نبض روحي المبتور
وانا ما زلت في عمر الزهور

دعد غانم 


          

شعر حزين


شعر حزين ومجموعة أخرى من الاشعار الحزينة المنوعة المليئة بالحب والمعاناة وألم الفراق وقسوة العيش بعيدا عن الحبيب




شعر حزين

شعر حزين

لا تبكين يا أمتى

لا تبكين يا أمتى فان النصر قريب
لا تخجلى ولا تحزنى فان الامل مجيب
لا تياسى لعل الله لكى يستجيب
شعرت حزنا وجرحا شديد
شعرت هما وغما يزيد
أمتى تضيع أمتى كل شئ فيها عنيد
أمتى تتمزق وتتقطع أوصالها
ويتقطع حبلها المتيد
شعرت نحيبا وحزنا يستفيض
نظرت وعينى بها دموعا تفيض
نظرت الى سوريا والدماء تسيل
نظرت الى العراق والقتال شديد
نظرت الى ليبيا والمحن تستزيد
أطفالا تشرد ونساءا ترمل
ورجالا راحوا عن ذلا لايغيب
بيوتا تهدم أساسها
وبلادا تدمر وتخرب وتسقط كلماتها
أليس اليمن تهون علينا؟
أليس هى أصيلة فى قلوبنا؟
أين نحن يا مسلمون؟
وأمتنا تضيع هيبتها
أين نحن وامتنا تنكسر شوكتها؟
أين نحن من القدس؟
وعدوا صهيونا يزعزع مكانتها
أليس فلسطين من أمتنا؟
الاقصى ينادينا
والسلام يناجينا
لنوحد كلمتنا
دمائنا أصبحت رخيصة
الى مدى السكوت والخضوع
الى مدى الذل والخنوع
الى مدى المهانة والرجوع
لا تبكين يا أمتى
فنحن لكى قوامون
سنحارب ونقاتل وتعلو مكانتكِ
سنتوحد نحن العرب
ونحقن دمائكِ
ونحفظ أعراضكِ
ونصون شرفكِ
وعزكى ونخلق املكِ
لا نترك للذل مكانا
ولا نجعل الخوف يدق على بابكِ
يا أمتى لاتدمعى
ولا تحزنى
ولا تياسى
فاننا سنحقن دمائكِ ونحفظ ارضكِ
أليس حياتنا تهمكِ؟
لا تبكين يا امتى
وغدا سنعيد شرفكِ وعزكِ

بقلمى شاعر السلام
محمد سالم//مصر

شعر حزين جدا

شعر حزين جدا 

العزف على الموت

بريق يأتي من السماء 
بريق الموت الصاعد 
في ثنايه العزف الخبيث
سرطان يشدو بكل اتجاه
افقي ورأسي
برأسي وبقلبي
خبز يابس يجفو بقبضة
يدي....
يتساقط فوق. البيانو
في لحن أخير أسودا
قدم وقدم
ترتعش في نحيف الجسد
هبوط في السلم الموسيقي
ونوتة تأكلت في يوم
خافت.....
من آجل أمرآه كانت
في يوم خائنة....
لبابة تجف بعيني
آه من ضربات القلب الميت
يمر فوق اسطح الكون
بريق ينزف علي ممر النهر
يحول الصوت الي نشودة
تحرق القلب 

الشاعرة ندي محمد 

شعر حزين عن الفراق

شعر حزين عن الفراق

رملت النساء

لَنْ اُجاريْك
واِنْ حارَّ بكِ اَمرِي
ولَوْ عبثتِ بِبعض
ِ اوراقِ عِمري

لَنْ اَصبرَ وصلاً
كنتُ احيّاهُ غصبا
او زفيرَ رعش
ٍ يَهزُّ شراعَ ثَغرِي

قَدْ اَفرَغتُكِ عشقا
ً مِنْ دمِ وَريدِي
ورَمَّلتُ النساءَ
منْ شَذا عِطرِي

واخفيتُ عنكِ
قصائداً الهبتُها شَوقاً
قد اشرتُ لك
ببعضِ خَفايا شِعري

وعرََّيْتُ أشلاء
َ بغشاءِ نور عَلقَتْ
وغَسلتُ بالدمعِ
رماداً اغْشَى بَصَري

ونَزعتُ زَهرا
نَمّى في رَحمِ عاقرٍ
وغربلتُ الاحزانَ
من بذورِ جَذرِي

وفِي خِضَمِّ البحرِ
احيّا غارقاً اَهذي
عارياً على شاطئ
ِ الاشواكِ اَجرِي

يَصرَخُ الندَّى رافضا
ً من الجِيدِ وِدّا
يَختبرُ النَدَمُ على
الخَدَينِ صَبري

تُرابطُ الاهاتُ على
بابِ جُرحٍ راعفٍ
تَستَرقُ الاذانَ
انينَ صَدى صَدري

الا يَكفيكِ رَميَّ 
بجمرِ الحَصى قَدرَا
وكأَنَ الشيطانَ 
مَسكَنُهُ قعرُ نَهرِي

إلاّ يكفيكِ انِّي
كَتمتُ الاشواقَ قَهراً
والبَستُكِ عقداً 
واسكَنْتُكِ ابراجَ قَصرِي

إلاّ يكفيكِ انْ سَبقت
ُ الريحَ مَغفرةً
وَوَضئتُ قَلبيَّ بُرضبك
ِ واَشبَعتُهُ غَزلاً
اَلاّ باللهِ عَليكِ 
يا سَيِّدتِيٍ لا تَرفُضِي
وُعُودِي لِصَدرٍ 
اَظهرتُ لكِ منه عُذرِي

بقلم /منذر قدسي

شعر حزين عراقي

شعر حزين عراقي

من الجانى

ومازال قلبى يسأل قبل لسانى
هل انا المجنى عليه ام الجانى
نظرة عينيك هل قتلتنى عمدا
أم أنى خلسة رسمت بها عنوانى
أكنتى نائمة فى أحداث الحلم 
ام على يديك انتحرت أحزانى
تتوهمين بأنك ببحر الحب نائمة
وقلبك رمى شباكه على وأغوانى
فوقعت صريع هواك كما تظنين 
وأنا من فرض عليك حبى وحنانى
فدعى الشمس تشرق فى ليلنا 
لتنير ظلام الهجر وتخفى أحزانى
فكونى كحامل جرار المسك
بعبقك تشيع البهجة فى أركانى


بقلمى 
صبرى عباره

***

شعر حب حزين

شعر حب حزين

رجل حزين


في كل ركن 
من أركان صفحاتي 
البيضاء... 
تسكن إمرأة مند سنين 
تفرض وصاية على حروفي 
فتحولني بنظراتها 
إلى رجل حزين 
تملي علي أفكارها 
تزفني أخبارها 
بين كل لحظة و حين 
لأنسج لها منها 
فستان قصيدة رومانسية 
تلبسه عليها... 
و تفاخر به من مثيلاتها
الملايين 
يصفقون لها 
وأنا أبكي 
هي تحلق في السماء
وعلى أرصفة أشعاري
جالس أنا أشكي 
تسألني مابك؟ 
فأجيبها
متى ترحمين 
أقسمت تلك المرأة 
أن تعانق الريشة
والمداد 
أن تخلط أوراقي كاملة 
وتسافر بأفكاري
من بلاد إلى بلاد 
حجزت بأفخم الفنادق 
غرفة لها 
وأنا لازلت أنتظرها
بمحطة المسافرين
شعر بدوي حزين

شعر بدوي حزين

لــــم كل هذا الخجل الـــ يعتري أسراركِ ؟

كيف تحملقين شتاتا لغزو الأفق ؟
ترتجف انهمارات ــ التلاقي فكوني بين السادسة عمرا والعشرين فتاتي 
شدي وصال اللوم وبعثري أسرار النفس 
كئيبة تختفي ـ تتخفى عن فضح العيون 
كل الليل نهاراتك وكما النهارات كل لياليك 
أفصحي...,
حتما لا تستطيعين 
لم كل الخجل الساكن بين حروفك المتشابهات ؟
سكنا,,, سكينة ضامرة مضمرة 
أليس سيبويه فقيها جليلا مفصحا ؟
كوني كالتوحيدي في ذم نفسه والوزراء ؟
فقط لا تتخفي وراء المهارات المصقولة ارتجافا كي تسكني موطني 
فلم كل الورد الذي لا يعبر عن تشابه اللذات 
لم تقتحمين بوابات القيامات ، وأنت مذ كنت فتاتي لا تمتلكين حصنا ذريعا من فُتاتي 
سأغفل اليوم / وأسجد على سجاد أن لا أعرف / لا أكثرت / لا أرى / لا أسمع 
ما بي لوم...
بيني وبين هاتفِ من يوم فات قبل عمري : لا تبتئسي سكينتي 
الكثير من العمر في كف لحظة ،،، شهقة ورحيل 
فيا فتاتي الحالمة قبل عصور البدء ، عودي لم قبل البدء كي تًخففي عنك عناء اليوم / اللوم 
غدا كل الفجر يبدو معتما فانتظري الصبح ريثما تنقشع عنه تباشير الغضب

 سكينة المرابط 
 شعر حزين عن الحب

 شعر حزين عن الحب

على صفحات الذكرى


على صفحات الذكرى 
اثمل ساعات الوجع
هنا كانت حكايانا
هنا كان جنون الهوى
باول السطر كنا
طائرين هائمين
لا نخشى القدر
ولا نهاب الزمن
ولا ليل الدجى
هنا نمى بستان احلامنا
هنا كان العناق
بين السطور 
اختبىء
تراقصني بين ذراعيك
كفراشة تتمايل
على اوراق الربيع
نغرد بصوت البلابل
ننشد بهجة الحياة
نسكن وجه القمر
آه آه عليك يا ورق
كم اغتسلت بالدموع
تارة سكيرة من الحب
وتارة من الوجع
ما زلت اتذكر ذلك اليوم
يوم قدمت لي وردة
وكانت يديك ترتجف
خجلا وعفه
واليوم تهديني فيها
تجاعيد الزمن
وتركت لي جبال الوجغ وحدي
لكي ادفع الثمن
بين حاضر عقيم
وحياة لا تؤتمن
اخطوا فيها بنبض عاقر
واعيش بين ايامها مرغما
اعزف على نبض روحي المبتور
وانا ما زلت في عمر الزهور

دعد غانم