قصيدة حب - أُقْسِمُ بِكُلِّ حَرْفٍ مِنْ أَحْرُفِ اِسْمِكِ - شامل.كوم

موقع شامل المتميز

    مواقع التواصل الاجتماعي

قصيدة حب - أُقْسِمُ بِكُلِّ حَرْفٍ مِنْ أَحْرُفِ اِسْمِكِ



أُقْسِمُ بِكُلِّ حَرْفٍ مِنْ أَحْرُفِ اِسْمِكِ 

قَدِ اِرْتَسَمَ عَلَى أَهْدَابِي

أَقْسِمُ بِلَيَالِيَّ التَّائِهَاتِ فِي طَيْفِكِ
قَدْ تَقَفَّى بِهَا نَوْمِي وَ صَوَابِي
وَتَلَاشَتْ فِيهَا كُلُّ مَرَامِيَّ مِنْ بُعْدِكِ
وَ تقَطَّعَتْ فِيهَا كُلُّ أَسْبَابِي
أُقْسِمُ بِالرَّعْدَ الذِي زَلْزَلَنِي مِنْ وَقْعِكِ
مُنْبَعِثًا مِنْ خَلْفِ الرَّوَابِي 
تَدَاعَتْ لَهُ كُلُّ أَطْرَافِي وَ عَنَّتْ لَكِ
نَفْسِي مِنْ يَوْمِ شَبَابِي
أَقْسِمُ بِالْبَرْقِ الذِي شَقَّ ظَلَامًا جَنَّ بِكِ
لِيَحْرِقَنِي فَصِرْتُ هَبَابِي
يَا نِسْرِينُ إِنَّهُ لَا طَعْمَ لِأَيَّامِي مِنْ دُونِكِ
وَ قَدْ ضَاعِ فِيهَا سَلِّي وَ رِكَابِي
لَكَمْ أَتَوَسَّمُ الْجُودَ الزَّكِيَّ يَوْمًا مِنْ خَطْبِكِ
يُغْنِينِي عَنِ الدُّنْيَا وَ أَحْبَابِي
وَأَحْبَبْتُ أنْ يَكِونَ نَوْمَ رَحِيلِي فِي حُضْنِكِ
وَحُسْنَ عَيْنَيْكِ آخِرَ مَا أُكَحِّلُ أَهْدَابِي
لَقَدْ أَجْهَدَنِي عِشْقُكِ لَمَّا وَشَّاهُ ضَامِرُ غَضِّكِ
فَأَكْرَهَنِي مُقَامِي هُنَا وَ تُرَابِي
وَ ذَوَى جِذْعِي وَ اشْتَاقَ لِكَوثَرٍ مِنَ غُصْنِكِ
يَضَمِّدُ لِي نُدُوبَ حِرَابِي
أَقُولُ هَذَا دُونَ عِلْمٍ بِمَا يَكُونُ عَلَيْهِ خَطْبُكِ
وَ لَسْتُ نَاظِرًا غَيْرَ جَوَابِي
فَقَدْ تُوَافِينِي الْمَنَايَا فِي يَوِمٍ وَ أَنَا عَلَى حُبِّكِ
سَأَكُونُ مُسَجًّا وَ لَازِلْتُ أَحَابِي
وَ بَعْدَ الْمَوْتِ سَتَبْقَى قِصَّةَ حُبِّي وَعِشْقِي لَكِ
أَرْوِيهَا بِالدَّمْعِ لِلهِ يَوْمَ حِسَابِي

كفصي نور الدين