شعر جميل للزوجة - شامل.كوم

موقع شامل المتميز

    مواقع التواصل الاجتماعي



لحظة غضب 



بددي ضباب الشك 
اسطعي كما كنت
كالشمس في سمائي . 

احضنيني بيديك

دعي الدفء

يسري جدولا

رقراقا في أحشائي .


روحي قد جدبت

منذ افترقنا
وأصفرت بغيابك
كل أوراقي. 

البيت من ذونك 
موحش كأطلال 
وكل ركن منه
لا يكف عن رثائي .

ملابسي التي كانت
على الدوام مرتبة
قد تبعثرت بغيابك
تماما كأفكاري .

أينما وليت وجهي
ارتبكت..
تثاقلت خطايا..
واصطدمت بأشيائي .

عودي إلى عشك 
يا توأم روحي
يا لغة الحياة
و حروف هجائي .

لن اقسو بعد اليوم..
لن أعصي لك أمرا 
قد تنازلت 
عن كبريائي 

عودي فدونك
عدم وموت...
عودي فأنت 
صبحي ومسائي 

عودي ..
سأكفر إن شئت 
عن كل أخطائي 

عودي لأجعلك...
تاج القلب والرأس
يا زهرة عمري 
و يا أم أبنائي.

مصطفى توفيق

ازيلال في 05/02/


شعر جميل

السعادة الزوجية (وزوجى عينه زايغة )

تشتكى بعض النساء بل معظمهن من زوجها ،حيث ترى عينيه تدور يمينا وشمالا على النساء وهو يسير معها ،مما يشعرها أنها بحق (كيس جوافا بيمشى معاه )من أجل ذلك لا تحب الخروج معه حتى لا تأكلها الغيرة ،وحتى لا يثير داخلها شكوك قاتلة فحواها ،إن كان يفعل هذا وأنا أسير معه ويدى بيديه ،فماذا يفعل مع زميلاته فى عمله وفى الطرقات ؟وما الحل لهذه المشكلة المعقدة معه ومع شاكلته من الرجال ؟
الزوجة الفاضلة العاقلة ،يجب علينا بداية أن نتفق على أمور تعد من المسلمات ألا وهى أن الرجال جميعا أعينهم زائغة ، وهذه ليست كلماتى والحديث عن النبى صل الله عليه وسلم يقول (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء )وأيضا (أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن )
فالرجل بطبعه يشغله كل جميل فى النساء (ثقافة ،ملامح ،جسد ،شياكة ،لباقة ،نعومة )وهذه نقطة ضعف عند الجميع ،ولكن يستثنى من ذلك من وجد زوجة تملؤ قلبه وعينيه فلا يرى غيرها ،ولا يسكن قلبه إلا هى ،ورجل دائما يشغله رقابة الله سبحانه ،فلا يضع نفسه فى موضع فتنة تصيبه من الأصل (والوقاية خير من العلاج ) قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ،ولكن على الزوجة الدور الأكبر ،والهدف حماية زوجها وبيتها واستقرار أسرتها ،يجب أن تعلم الزوجة أن الرجل مع إحتكاكات العمل يختلط بأناس (نساء ) من بيأت مختلفة ومجتمعات غريبة وبالتالى هو عرضة للفتن ،فالنساء أصبحن كاسيات عاريات ،فى العمل والبلكونات ،فى الشوارع والتلفزيونات ،ممثلات ومذيعات ،والمقارنة أكيد قريبة منك ،وبلبس المطبخ وريحة الثوم والبصل وشعرك المنكوش ،أكيد بتكونى فى مقارنه خسرانه ،علشان كدا حافظى على زوجك على قد ما تقدرى ،وقت المطبخ للمطبخ ،وسريعا ،زوجة حسناء ،ملابس تاخد العقل ،محزق ملزق ماشى ،عريان شويه كمان ماشى (دا غلبان والله محتاج على قد ما تقدرى )مع تسريحة شعر ولا أجمل ،مع عطر جميل، ياسيدى ،مكياج ولا نسيز يا عينى ،إنسى بقا نجوم السيما ،
والزوجه إلى ما تعمل كدا نصيحة منى للزوج ،خدها البلكونه وقولها تعالى نشم الهوى ،وبينى وبينك علمها الطيران واشترى دماغك ،ونصيحتى للزوجة إلى بتعمل كل دا وفى الأخر زوجها عينه لسا زايغة ،قليله قرب منى يا حبيبى عاوزا أشوف عيونك من قريب ،ولما يقرب ،ربنا خلق ليكى 10 أصابع ،إستخدمى إتنين بس وطلعى عنيه ،وبعد كدا هيفضل عمره كله يتسند عليكى وتضمنى إنه مش هيبص لغيرك أبدا

تحياتى ،بقلمى عمر جميل

شعر جميل للزوجة



لحظة غضب 



بددي ضباب الشك 
اسطعي كما كنت
كالشمس في سمائي . 

احضنيني بيديك

دعي الدفء

يسري جدولا

رقراقا في أحشائي .


روحي قد جدبت

منذ افترقنا
وأصفرت بغيابك
كل أوراقي. 

البيت من ذونك 
موحش كأطلال 
وكل ركن منه
لا يكف عن رثائي .

ملابسي التي كانت
على الدوام مرتبة
قد تبعثرت بغيابك
تماما كأفكاري .

أينما وليت وجهي
ارتبكت..
تثاقلت خطايا..
واصطدمت بأشيائي .

عودي إلى عشك 
يا توأم روحي
يا لغة الحياة
و حروف هجائي .

لن اقسو بعد اليوم..
لن أعصي لك أمرا 
قد تنازلت 
عن كبريائي 

عودي فدونك
عدم وموت...
عودي فأنت 
صبحي ومسائي 

عودي ..
سأكفر إن شئت 
عن كل أخطائي 

عودي لأجعلك...
تاج القلب والرأس
يا زهرة عمري 
و يا أم أبنائي.

مصطفى توفيق

ازيلال في 05/02/


شعر جميل

السعادة الزوجية (وزوجى عينه زايغة )

تشتكى بعض النساء بل معظمهن من زوجها ،حيث ترى عينيه تدور يمينا وشمالا على النساء وهو يسير معها ،مما يشعرها أنها بحق (كيس جوافا بيمشى معاه )من أجل ذلك لا تحب الخروج معه حتى لا تأكلها الغيرة ،وحتى لا يثير داخلها شكوك قاتلة فحواها ،إن كان يفعل هذا وأنا أسير معه ويدى بيديه ،فماذا يفعل مع زميلاته فى عمله وفى الطرقات ؟وما الحل لهذه المشكلة المعقدة معه ومع شاكلته من الرجال ؟
الزوجة الفاضلة العاقلة ،يجب علينا بداية أن نتفق على أمور تعد من المسلمات ألا وهى أن الرجال جميعا أعينهم زائغة ، وهذه ليست كلماتى والحديث عن النبى صل الله عليه وسلم يقول (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء )وأيضا (أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن )
فالرجل بطبعه يشغله كل جميل فى النساء (ثقافة ،ملامح ،جسد ،شياكة ،لباقة ،نعومة )وهذه نقطة ضعف عند الجميع ،ولكن يستثنى من ذلك من وجد زوجة تملؤ قلبه وعينيه فلا يرى غيرها ،ولا يسكن قلبه إلا هى ،ورجل دائما يشغله رقابة الله سبحانه ،فلا يضع نفسه فى موضع فتنة تصيبه من الأصل (والوقاية خير من العلاج ) قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ،ولكن على الزوجة الدور الأكبر ،والهدف حماية زوجها وبيتها واستقرار أسرتها ،يجب أن تعلم الزوجة أن الرجل مع إحتكاكات العمل يختلط بأناس (نساء ) من بيأت مختلفة ومجتمعات غريبة وبالتالى هو عرضة للفتن ،فالنساء أصبحن كاسيات عاريات ،فى العمل والبلكونات ،فى الشوارع والتلفزيونات ،ممثلات ومذيعات ،والمقارنة أكيد قريبة منك ،وبلبس المطبخ وريحة الثوم والبصل وشعرك المنكوش ،أكيد بتكونى فى مقارنه خسرانه ،علشان كدا حافظى على زوجك على قد ما تقدرى ،وقت المطبخ للمطبخ ،وسريعا ،زوجة حسناء ،ملابس تاخد العقل ،محزق ملزق ماشى ،عريان شويه كمان ماشى (دا غلبان والله محتاج على قد ما تقدرى )مع تسريحة شعر ولا أجمل ،مع عطر جميل، ياسيدى ،مكياج ولا نسيز يا عينى ،إنسى بقا نجوم السيما ،
والزوجه إلى ما تعمل كدا نصيحة منى للزوج ،خدها البلكونه وقولها تعالى نشم الهوى ،وبينى وبينك علمها الطيران واشترى دماغك ،ونصيحتى للزوجة إلى بتعمل كل دا وفى الأخر زوجها عينه لسا زايغة ،قليله قرب منى يا حبيبى عاوزا أشوف عيونك من قريب ،ولما يقرب ،ربنا خلق ليكى 10 أصابع ،إستخدمى إتنين بس وطلعى عنيه ،وبعد كدا هيفضل عمره كله يتسند عليكى وتضمنى إنه مش هيبص لغيرك أبدا

تحياتى ،بقلمى عمر جميل