شعر حزين جدا يبكي - شامل.كوم

موقع شامل المتميز

    مواقع التواصل الاجتماعي

مجموعة اشعار حزينة جدا

شعر حزين جدا يبكي


محتويات


  •   شعر حزين قصير: ابحرت بحرك 

  •  عـنـب الـهــوى  
  •   ﺃﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ 
  •  أيها الفنجان
  •   حب ضائع 
  •   قَهْرٌ رَهيبٌ
  • حروف متحركة 
  • بحر الكامل
  • و هذا خبر 
  • صِدف لحظية 
  • نَكَدٌ بِهَذا الدَّهْرِ 
  • شعر حزين جدا يبكي الحجر
  • علقم الشوق
  • صارح هواك 

شعر حزين قصير: ابحرت بحرك

 

ابحرت بحرك لا اخشي من الغرق

زادي من الحب

و عدتي شوقي

و لي رجاء لا تكل مساعه

و احرف عرجاء ان خطت علي ورقي

انيسي البدر هل ناظرت من اهوي

النوم قر عيونها ما باله ارقي

لا يتركن العين ان تغفو يصاحبها

لا يهجرني كمثل الطوق في عنقي

منااااال اني حبيبتي قد زدت في صبري

فاشفق الصبر يزيد شرابه رمقي

اني اعاتي موج الهجر لا اخشي

و اعلم الموج مثل النار تحترق

لكنني و الشوق من ذا قد يعادينا

قتيلا ايها الهجر من لظي صدقي

عثمان الصغير


1

السر الغامض والحقيقي للنجاح المرأة عاطفيا مع أي رجل 

 اسرار نجاح العلاقة بين الرجل و المرأة وكيف تربحين القضية معه وسر تعلقه بك حتى يظنو انك سحرتي له.

هذا المقال موجه لجميع النساء ، و اكثر فئة محظوظة بهذه النصائح هي من لا تزال خارج قفص الزواج. طبقوها حرفيا.

 السر الغامض والحقيقي للنجاح المرأة عاطفيا مع اي رجل بكل سهولة


2


شعر حزين عـنـب الـهــو ى   


_ يا خطوة ..

أضنت أنين كياني 

كفي أما يكفيك

.. ماأضناني ؟!

تاهت عناوين المسير

وأسبلت لغة الطريق

مدامع الحيران !!

ماذا أقول؟

وأي حرف شارد

قد يستفز..

إلى مداك بياني ؟!

كنت المحيط..

لكل هجس ملهم

وأنا الخليج بفكرتي..

وجناني

مالاح لي طيف..

لنافلة الهوى

كلا ولا..

طلل الغرام دعاني

* .. *

ياخطوة العمرالذي 

ماإن بدا..حتى سبته

قوافل الحرمان

كفي فقد..

ضاعت معـــالم لحنـــك

مابين لفظ مترف ومعـــان

فالشـــاعر المصلـــوب

فـــي صلواتـــك..

نســـيت حمائـــمه..

غصون البـــان 

وأي غصـــن..

بات يثمر عندك

كي تشتهيـــك

قصائـــد الوجدان ؟

* .. *

هل عاد يشعلك الحنين

فتمطري ؟!

أوعاد يرضى بالسراب

حنـــانـــي ؟!

فالأفق نزف..

للجراح وللضما

والعمر حلم شائك الأجفان !!

مني ألاكفي

فقد تعب المدى

من طرف حرف..

مدنف وسنان

وقلائد للذكريات وللرؤى

أودعتهـــا أنـــت..

قبور الجان

* .. *

كـــم كنـــت..

أهتف في هواك مرددا..

ومغنيـــا :

" عنب الهوى صنعـــاني "

حتى أفقت

على نهايـــة قصتي

أدركت معنى سذاجة الهذيـــان !

أتركتني..

وطنـــا يئن بلاهـــوى

وهـــوى يحن..

إلى ربى الأوطان ؟!

كل الملامح في دروبـــك

أخفقت وتزيفت ..

كعروبـــة العربـــان

* .. *

ماذا تبقى ..

من دماء صبابتي ؟!

ماذا تبقى..

في مداك القاني ؟!

ماذا تبقى ياللتي أدمنتها

غيراشتهـــاء شـــاحب الألوان

وبقية من لوثـــة..

قد أسفرت كحثالة الاعصار

في فنجـــاني

* .. *

أوتعجبين ..

إذا دفنت مشـــاعري

ومحوت عمدا ..

في الهوى ديـــواني ؟!

لا تعجبي..

يامن بكل حماقة

عبثا ظننت بأنها تهواني

حتام أهرق..

في مداك قصائدي

وأعتق الأشـــجان

في أشجاني

هاقد شطبتك..

من سنين دفاتري

ورميت وهمك سلة النسيان

* .. *

يا خطوة القلب الذي

لم تسألي أهو الضحية

أم تراه الجاني ؟ 

مابين زيفك واحتراقي

دمعة محبوسة..

في محجر صوان

هل تشعرين بموتها ؟!

فلتشعري !!

ولتجعلي..

من نارها أكفاني 

ولتعذري وهج المشاعر

حينما كان الشعور..

حقيقة الانسان .

***

الشاعر منصر فلاح .

********************************

                     شعر حزين جدا ﺃﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ                        


ﺃﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻳﺎ ﺳﺎﻗﻲ

ﻟﻌﻠﻬﺎ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﺗﺴﻜﺮ ﻣﻨﻲ ﺍﺷﻮﺍﻗﻲ

ﻭ ﻋﺘﻘﻬﺎ ﻭ ﺯﺩ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻲ ﻻ ﺗﺨﺸﻲ

ﺍﺫﺍ ﻣﺎ ﻋﺎﺩ ﺗﺤﻤﻠﻨﻲ ﺍﻧﺎ ﺳﺎﻗﻲ

ﻓﺎﺫﺍ ﺍﺭﺗﻤﻴﺖ ﻓﺪﻋﻨﻲ ﺭﺑﻤﺎ ﺍﻏﻔﻮ

ﻓﻤﻨﺬ ﺍﻋﻮﺍﻡ ﻟﻢ ﺗﻐﻔﻮ ﻟﻲ ﺍﺣﺪﺍﻗﻲ

ﻭ ﺍﺫﺍ ﺫﻛﺮﺗﻬﺎ ﺩﻭﻥ ﻣﻨﻲ ﺫﻛﺮﺍﻫﺎ

ﻭ ﺍﻛﺘﺐ ﺍﺫﺍ ﺷﺌﺖ ﺷﻌﺮﻱ ﺑﻴﻦ ﺍﻭﺭﺍﻗﻲ

ﻭ ﺍﺧﺒﺮ ﻋﻤﻮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻬﻮﻱ

ﻣﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺤﺐ ﺍﻫﻮﺍﻫﺎ ﻭ ﻣﺜﻴﺎﻗﻲ

ﻭ ﺍﻧﺜﺮ ﺣﺮﻭﻓﻲ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﺟﻤﻌﻬﺎ

ﻟﻌﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻲ ﻟﻌﻤﺮ ﺍﻟﺤﺮﻑ ﻛﻢ ﺑﺎﻗﻲ

ﻳﺬﻛﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻧﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻋﻴﻨﻨﺎ

ﻛﺤﻼ ﻛﺤﻠﻚ ﺍﻟﻴﻞ ﺍﺳﻮﺩﻩ ﻭ ﺑﺮﺍﻕ

ﺍﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻋﺘﻘﻬﺎ

ﻟﻌﻞ ﺧﻤﺮﻙ ﺗﻄﻔﺊ ﺑﻌﺾ ﺇﺣﺮﺍﻗﻲ


***

ياسامع اعلم لنت ماقد شي علمت

بلي جنيته في السنين السافره

عشت الهواء والحب مامنه سلمت

وبحرت بحر الحب فوق الباخره

حبيت سمرئ في هواها قد وهمت

بان الحياه دون المحبه قافره

للعالم اتحديت ماعمري هزمت

واجهت سيمات الوجيه الساخره

اربع سنين صابر ومبني ماهدمت

صبرت يوم ضنيت انها صابره

لاكنها خانت وانا بعدا فهمت

بان الهواء سجن القلوب الخاسره

علا ضياع العمر ياعالم ندمت

ولا ندمت ألا وانا في الحافره

من كثر ماحبيت انساها حلمت

اني في الحاضر فقت الذاكره

وسلامتكم

اخوكم

ابو جرهم

علي فضل الاوزري


*******************************

شعر حزين أيها الفنجان



ولدت هناك ............................

وولدت في حضرة الازدحام

لغة قصيدتي ازدحام هناك

ايها الفنجان تكلم

مادا بعد............

رد الفنجان

دخان متناتر يسافرعلى جنبات البحر

الليل انيس الشاعر

اخاطب الله في البحر

وانضم تراتيلا

اتعبد بدموع الرياح

والرياح تقدف الدموع

ايها البحر

ادهب بدموعي الى مسامع الله

لم يعد لي مكان في الارض

والسماء اقتربت بوعدها للمفلسين

وكيف اقبل بالسماء باجنحة لم اولد بها؟؟

انا ابن للصدفة.......

لم تبارك السماء ولادتي

والارض ضاقت بولادتي

كل ما فعلت بعد الولادة

معوال ...

نار....

وحرب

قنديل .....

حب

وسلام

لغتي عبئ على الرض وسكانها

لغتي تعب على السماء

ايتها السماء هل تفهمني

ابدا ايها الغريب

انت من اغتربت

قدرك هدا

طبيعتك هده

ضلعك السبب

ايتها الارض

هل تفهمي لغتي

ابدا ايها الغريب

هدا فعلك القدر

انت سبب اغترابي

عقلك

قلبك

اشتغال لاعضاء غريبة

خروج عن الضرورات

ايها الفنجان حكايتي في القصيدة

حوار بيني وبين البحر

والبحر قصيدة بالقوة

جمع الشاعر تفاصيلها

يا عزيزي الفنجان;

خكايتي تشبه البحر

والبحراغتراب عن السماء والرض

والاغتراب خطيئتنا الاولى كما تقول السماء

وكما تعلمنا الارض

اكتب لنفسي الغريبة

واغترب في اغترابي مع البحر

نغترب عن السماء والارض

ايها الفنجان

اتفهمني

محمد ايت الرايس حاحا

*****************************

  شعر حزين حب ضائع 


من شرفة فٌوَّهَةِ السنين


نظرات كهل تطارد طفل


يجوب الشوارع


باحتًا عن حب ضائع


علّه يتجلى في ثنورة الخالة


أو عيون طفل جائع


لكنه لم يرى إلا نفسه مصلوباً



علي أعمدة الكنائس



والجوامع



شاخ الطفل



وهو يجوب الشوارع



باحتاً عنكِ وعني



والحب ما يزال على عرش الصبى يتربع



تَرَفَقَ الكهل عكّازه



وراح يجوب الشوارع



باحتاً عن طفل ضاع



وهو يبحت عن حب ضائع


جلال

************************

  شعر حزين جدا  قَهْرٌ رَهيبٌ


قَهْرٌ رَهيبٌ وَدَمْعٌ يُحْرِقُ الْمُقَلا ***** وَعَيْشٌ وَضيعٌ وَظُلْمٌ يُنْجِبُ الْعِلَلا

صاحٍ وَهَذي قُبورُ الْأَرْضِ قَدْ مُلِئَتْ ***** وَكَمْ مُلوكاً بِها قَدْ أَصْبَحَتْ زَبَلا

وَمَنْ تَعَظَّمَ في الدُّنْيا يُفارِقُها ***** فَإِنَّها لا تُحِبُّ الْمالَ وَالْقُبَلا

وَخاطِئٌ مَنْ يَثِقْ فيها بِغَفْلَتِهِ ***** فَما لَها رَحِمٌ أَوْ تَرْتَضي نَجَلا

أَخْلاقُنا فَسَدَتْ وَالدِّينُ مُنْتَهَكُ ***** وَأَْغْلَبُ النَّاسِ صارَ الْيَوْمَ مُبْتَذَلا

فَاللهُ يَأْمُرُنا بِالْعَدْلِ يَنْصَحُنا ***** وَنَحْنُ في جَهْلِنا نُصْغي لِمَنْ خَطَلا

فَالْيَوْمَ نَحْنُ نُعيثُ الْفِسْقَ عَنْ عَمَدٍ ***** وَاللهُ يُمْهِلُنا في غَيِّنا أَجَلا

يَزْدادُ كُلُّ قَوِيٍّ قُوَّةً بِغِنىً ***** وَذو قَتارٍ ضَعيفُ الدِّينِ إِنْ سَأَلا

وَالْأَغْنِياءُ الطُّغاةُ الْمُسْقَمونَ أَناً ***** لايَنْعَمونَ سِوى الْحورَ وَالْعَسَلا

أُفٍّ لَكُمْ إِنَّكُمْ مِنْ جَهْلِكُمْ خَشَبٌ ***** وَحَقُّكُمْ مِنْهُ حازوا بِالْغِنى حُلَلا

يا أُمَّةً لا تَرى شَيْئاً لِما يَزِروا ***** كَأَنَّها بِالْعَمى لا تُدْرِكُ الْحِيَلا

أَلا اصْبِروا إِنَّ في صَبْرٍ سَلامَتُكُمْ ***** فَالْحُمْرُ في صَبْرِها لا تَعْرِفُ الْبَدَلا

إِيْ وَالَّذي أَخْرجَ الْإِنْسانَ مِنْ عَدَنٍ ***** لَأُمَّةٌ أَصْبَحَتْ عِنْدَ الْعِدى هَزَلا

لَوْ كانَ فيها شُعورُ الْعِزِّ ما خََمَدَتْ ***** وَيُخْمِدُ الْعِزَّ جُبْنٌ يُفْسِدُ الْأَمَلا

أَغايَةُ الْمَرْءِ أَنْ تَرْبو خَزائِنُهُ ***** حَتَّى وَلَوْ كانَ عَبْداً خانِعاً مَثَلا

فَالْحُرُّ لا تُشْتَرى بِالْمالِ عِزَّتُهُ ***** وَالْعَبْد مُحْتَقَرٌ مَهْما سَما وَعَلا

صاحٍ وَهَذي قُبورٌ أَصْبَحَتْ قِصَصاً ***** وَظالِمٌ جائِرٌ في قَعْرِها نَزَلا

يا قارِئاً أَدَبي إِنِّي أُسَدِّدُهُ ***** حَتَّى يَكونَ سُيوفاً تَطْعَنُ الْخَلَلا

فَالشِّعْرُ مِنْ حَدَسي يَنْسابُ في سَلَسٍ ***** وَما أُريدُ بِهِ شُكْراً وَلا جَزَلا

لا بُدَّ يَوْماً أَزورُ الْقَبْرَ مُبْتَهِجاً ***** لِأَنَّني عِشْتُ دَهْري ساخِطاً رَجُلا



الشاعر والكاتب مصطفى بلقائد.

*********************************

شعر حزين حروف متحركة


تأخر الصبح وأنا اعتصر الأزمنة

أتقمص نصوصا لقصيدتي

أنادي آفاقا

ارسم الرؤى

ابحث عن أريكة سقراط

لأكسر اللحظات العسيرة

واقهر خراب الأرق

تأخر الصبح وأنا اعتصر الأزمنة

أصارع القهر وأنا اكشف عن حرائق الجوع

أنادي الأولياء الصالحين

أسألهم عن واقع الرؤيا

اشكوهم فحيح الثعابين ونعيق الغربان

لكن القبة عالية

تأخر الصبح وأنا اعتصر الأزمنة

افضح عن أخاديد الحفر العميقة

انقل الصور تلو الصور

احسب الفواجع والطفولة بكر

انتعل الخطى ليفر المكر

انتظر...وانتظر

لكني اضجر

الزمن يمر وأنا انتظر

اخفي العيب في سره واهجر

اشوه التاريخ في أسواق الغباوة

البس ثوب الشتيمة واغفر

اعزي مخازن الأرض وأنفت الود

لكننه قد عزف المطر

كيف اكنز رمزيتي ولا في نصلي بطل

ناديت ندى الهجير وغبار الريح

أرهقت النحيب بابتسامات شاعر نهايته تقترب

ولم يعد لفراشاتي معنى وأنا أغازل المرافق البعيدة

أظلمت الأرض في وجهي ،فأين قمة الجبل

وأنا أنثى الوطن أعيش في تربة بلا مرج

وانتظر..

احمد انعنيعة

****************************

شعر حزين جدا في بحر الكامل

ـــــــــــ


قُلْ مَنْ شاءَ الذُّلَّ فَهْوَ لَئيمُ ***** فَالْحُرُّ مِنْ نذالَةٍ مَعْصومُ

وَبِهَذِهِ الْبِلادِ يُهْضَمُ حَقُّنا ***** وَبِعُصْبَةٍ حَقٌّ لَنا مَحْرومُ

أَسَفٌ عَلى شَعْبٍ يُقارِعُ صَخْرَةً ***** وَحُكومَةً مِنْ حُكْمِها مَصْدومُ

فَكَفى مَظالِماً وَنَحْنُ سَواعِدٌ ***** إِذا تَمَرَّدَتْ غَدا التَّقْسيمُ

فَأَنا الَّذي أُمْلي الْقَصائِدَ حُرْقَةً ***** وَمَشاكِلي مِنْ كُلْحِها تَأْزيمُ

وَما أَنا الْوَحيدُ أُنْكِرُ ذِلَّةً ***** فَكُلُّ منْ في أَرْضِنا مَشْؤومُ

وَما سُبِقْتُ إِلى الْبَيانِ وَحِكْمَةٍ ***** وَأَنا حَكيمٌ لامِعٌ وَحَليمُ

وَمُخَبِّلٌ هَذا الْوُجودُ بِشَكْلِهِ ***** وَالْعَيْشُ فيهِ مُعَقَّدٌ وَوَخيمُ

وَإِذا بَدا لَكَ في الرِّجالِ دَناءَةٌ ***** فَعَقْلُهُمْ مُغَفَّلٌ وَعَقيمُ

وَأَحَبَّ بَعْضٌ ذِلَّةً وَحَقارَةً ***** وَلَها الْعُقولُ أَضاءَها التَّعْليمُ

وَيُمَجِّدونَ الْجاهِلينَ لِمَنْصِبٍ ***** وَفي سُلوكِ النَّاسِ ذاكَ قَديمُ

وَالنَّاسُ حَمْقى يَحْلُمونَ بِثَرْوَةٍ ***** وَالْقَبْرُ بَيْتٌ لَيْسَ فيهِ عَظيمُ

حَتَّى إِذا جاءَ الْحِمامُ بِنَعْشِهِ ***** فَحينَذاكَ يُصَدِّقُ الْمَحْمومُ

ما الْمالُ إِلاَّ صيغَةٌ لِتَعامُلٍ ***** وَيَظَلُّ فِكْرُكَ صالِحٌ وَسَليمُ

فَأَيْنَ مَنْ يُصْغي لِأَنْبَلِ حِكْمَةٍ ***** وَمُدَجَّنٌ بِالْجَهْلِ باتَ يَهيمُ

فُرِضَتْ عَلى الْإنْسانُ قَسْوَةُ سُلْطَةٍ ***** تُفْني وَتُبْلي كُلُّها تَعْتيمُ

يا أُمَّةً ضَحِكَتْ بِحَرِّ هُمومِها ***** في أَعْمَقِ الْأَعْماقِ مِنْهُ تَعومُ

وَما هُناكَ سِوى الْوُجوهُ حَسيرَةٌ ***** شابَتْ صِغاراً وَالسَّوِيُّ سَقيمُ

فَكَفى فَإِنَّ الْقَلْبَ فيهِ شَرارَةٌ ***** فَرُبَّما يَوْماً بِها سَيَقومُ


الشاعر والكاتب مصطفى بلقائد.

************************************

شعر حزين وهذا خبر


***( و هذا خبر ... )***

تواعدت عطور العطر

مع ألق الانوار

في كهف سرمدي

تتواثب في الاعماق

لتكتشف

الفكر في مقلعه

و تستل من عبقرية الخلود

مشكلة النخبة

كأن الفكر جن

و أطبق على العاطفة

و اخترع الاسرار

ألا أيتها النخبة ؟

ألم تقتات بخبز

بريق النجوم

و دموع الظفر

الموزع على كل جائع متخم

بين الشرق و المغرب

لتكتشف جهل المعرفة

الذي انتشر

و شاع كالفطر

او كحادثة نسل

بلا عقود

و هذا خبر....

سقط

في منحنى همساتي

كشهاب السماء

على موعد

مع التعاسة .


ولد المامون . 11-04- 2001 - البيضاء

***************************************

(شعر حزين صِدف لحظية )


___________

لمْ تَكُن خياراً مُنتَظَراً،

مَجيئُكَ مَحْضُ صدفةٍ!

للحظَةِ أنفجارٍ مؤقتْ.

فَظلَتْ ذاكرةُ البويضة تندبُ ضَعفَها

أمامَ النطفةِ المتباهية...

تغزوكَ بأثمِ اللحظة.

معرفةُ الحقيقة عقوقٌ جاحد

بوقاحةِ نظرتها لقدسية المتوالية الهندسية،

تَكاثراً أُمَمياً...

تُعَري كذبةَ البراءة لِجلْدِ الرومانسية البلهاء

حينَ تنتَهزُ نوايا الراضي والمُتَراضي.

...............................

شياطينُ ضحكةُ الاعماقِ الساخرة،

تَشُدُكَ للهزءِ بالعالمِ أجمعْ,

كُلّ المفاهيمِ جميلةٌ او قبيحة،

حَشوّ الكُتبِ المتخَم لتجارةٍ مباعةٍ سَلَفاً،

والالفاظ الانيقة...

نُحَلِي بها عروةُ تَحَضرُنا الاستهلاكي،

مَطروحةٌ للتأمل...

ساعةَ خلوةَ النَفس،

بأندفاعِ كُلَّ العَواطفِ المحسوسةِ

بالعروقِ الزرقاء...

رَقصاً على إيقاعٍ أفريقيٍّ هادر.

لاشئ سوى كلامُ الجسدِ

منطوقاً بحركةِ الدم المُتحفز

بهرمون الانطلاق,

لمحاكاةِ الذوبانِ بِلحظَتُكَ الآنية...............

‫سميرة‬ _سعيد


********************************

شعر حزين جدا نَكَدٌ بِهَذا الدَّهْرِ


نَكَدٌ بِهَذا الدَّهْرِ مِنْ حُكَّامِ ***** نَقَضوا الْعُهودَ بِشِرْعَةِ الإِسْلامِ

تَبِعوا الْيَهودَ عَلى سُلوكِ خَلاعَةٍ ***** فَفَشى في أُمَّتِنا سُلوكُ حَرامِ

لَبِسَ الْمُواطِنونَ ثَوْبَ سَفاهَةٍ ***** وَاسْتَمْسَكوا بِغَباوَةٍ وَنِمامِ

فَطِنَ الطُّغاةُ لِأَمْرِهِمْ فَتَفَكَّهوا ***** فَقَيَّدوا الْجُهَّالَ تَحْتَ نِظامِ

رَضَخَ الْكَريمُ لَهُمْ بِغَيْرِ تَعَصُّبٍ ***** وَلِئامُ قَوْمٍ مَوارِدٌ لِكِرامِ

وَإِذا الْكَريمُ انْصاعَ جِسْمُهُ خاضِعاً ***** فَما اقْتَدى إِلاَّ بِرَهْطِ لِئامِ

إِنْ قامَ وَحْدَهُ طالِباً لِحُقوقِهِ ***** فَمَصيرُهُ الْوَبالُ بِالْأَحْكامِ

مِنْ كَثْرَةِ الْأَوْباشِ باتَ مُحاذِراً ***** في زُهْدِهِ يَرْجو لِنَيْلِ سَلامِ

وَخَطيئَةُ الْمَقْهورِ بَوْحُ كَوامِنٍ ***** مُتَمَسِّكاً في الصَّبْرِ بِالْأَوْهامِ

تَاللهِ قَدْ نَبا الْمَعيشُ بِضَيْقِهِ ***** وَلَمْ يَعُدْ مُتَنَفَّسٌ لِعِظامِ

الظُّلْمُ وَالطُّغْيانُ باتَ نُفوذُهُمْ ***** وَالنَّهْبُ وَالتَّزْويرُ في الْأَرْقامِ

قَدْ أَمْطَرَتْ بِالْخَيْرِ عَيْنُ سَمائِنا ***** وَسَيَسْقُطُ الْقِناعُ عَنْ أَقْوامِ

كَنَسوا الثَّراءَ وَما ارْتَوَوْا بِبُطونِهِمْ ***** كَعاشِقٍ مُتَعَطِّشٍ لِغَرامِ

إِنْ لَمْ يَكُنْ لَنا بِهِمْ مِنْ قُوَّةٍ ***** فَالْقُوَّةُ الْعُلْيا بِكَفِّ حِمامِ

سَيُعَفَّرونَ بِتُرْبَةٍ وَبُرودَةٍ ***** بِها سَتُشْفى غُصَّةُ الآنامِ

فَأَيْنَ ما وَعَدوا وَوَهْمُ عَدالَةٍ ***** وَما اكْتَفى لَيْلٌ بِنَشْرِ ظَلامِ

سَنَواتُ بُؤْسٍ أَهْلَكَتْ لِحَياتِنا ***** وَما نَزالُ بِخِبْرَةِ الْأَنْعامِ

فاضَتْ عُيونُنا بِأَعْذَبِ دَمْعَةٍ ***** لِما نُعاني مِنْ عُتُوِّ طَغامِ

وَقُلوبُنا انْكَمَشَتْ بِثِقْلِ مَهانَةٍ ***** حَتَّى بَدَتْ بِالثِّقْلِ مِثْلَ سَنامِ

أَلا وَهَذا الْوَضْعُ يُرْهِبُ عاقِلاً ***** فَيَثورُ مُنْفَجِراً بِغَيْرِ كَلامِ

صَمَمٌ وَوَقْرٌ قَدْ أَصابَ سَماعَنا ***** وَعَمىً دَهى عُيونَنا بِسَقامِ

وَعَزيزُنا أَضْحى بِغَيْرِ كَرامَةٍ ***** وَلَئيمُنا أَضْحى لَنا كَإِمامِ

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر والكاتب مصطفى بلقائد.


*******************************

شعر حزين جدا يبكي الحجر

ـــــــــــــــــــ

أيــا رمـضـان دوِّنْ مــا جــرى

وأحْـصِ عـدّ مَـنْ تحـت الثَّرَى

.

وكــم تـحـت الـركـامِ ضـحـايا

وثـكـلـى إذْ يُـجـرِّدُها الـعـرى

.

وفــي الـجـوِّ قـانون الأعـادي

وصـــاروخٌ قـــــويٌّ فُـــجِّــــرا

.

أيــــا رمــضــان دوِّنْ هـاهُـنـا

إذِ الـتـهديد أقـسى مـا تـرى

.

هُـــنــا أُمــــمٌ تُـعـاتِـبُـنِيْ إذا

كتبتُ الحرف عن مدحِ القُرى

.

تـقـولُ ومــا كـتـبتَ أشـاعـراً

أجـبتُ ومـا سـأكّتُبُ يـا تُـرى؟

.

ءَأكْـتُبُ أن فـي وطـني ذُكىً

وحــربــاً وافــتـراسـاً أكــبـرا؟

.

ءَأكْـتُـبُ أن شِـعْـرِيَ يُـبْـكِنِيْ

ءَأكْــتُـبُ مــا أقــولُ مُـبَـعْثَرا؟

.

دعـونـي أسـتـفزّ مَـشاعِرِيْ

وأكْـتُـبُ كُـلّ سـطرٍ دَفْـتَرا...!

.

وأمــحـي مــا أقــولُ لأنـنـي

سَأَكْتُبُ إنَّ جَـرْحِيَ مـا بـرى!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبد العزيز حزام السامعي


*******************************


شعر حزين علقم الشوق 



يا شاري الدنيا تراها خسارات

كم تاجرن فيها خسر من رداها




اترك طريق العيش وسط المذلات

وحذراك نفسك والمشي في هواها




ناس امغموسه بالردى والنذالات

وناس ن عن الزلات تكرم لحاها




وناس ن تغرك بالقوافي الجزيلات

وتقصر عن ادروب الطهاره خطاها




وتشوف ناس ن شهرته شحد الابيات

يا كثر من باشعار غيره تباها




وتشوف ناس ن فاقدين المروات

باعت بداوتها وباعت حياها




ماعوف عبره الا وتنهل عبرات

وانا عيوني بيّح الضيم ماها




قلبي شرب من علقم الشوق كاسات

واذنوبهم حتى الزمن ما محاها




ياما قطعت لشوف عينه مسافات

وياما جلدني الشوق لهفه لقاها




لسنين جفني بهاني النوم ما بات

ما جا يكحلها!بيدينه عماها



لكن ردى دنيا الشقا والمتاهات

ما ودي الذكرى ولا انبش خ(ف)اها...(ر)



لا زال جرحي بخافقي حي ما مات

والموت للنفس الذليله دواها



بس الرجا في اخر الدرب هقوات

وايام ما تدري وش اللي وراها



riyad-alhunity



**************************

صارح هواك



صارح هواك لمن تحب فلا تظن و تعتقد

و اعلن هواها لا تخاف الناس يوما تنتقد

و اعلم بان الشك شرا بيد يقتله اليقين

لا تحرقن ونار شوقها في فؤادك تتقد

خبرها لا تخشي اذا ابت الخضوع

و اغزل لها نجمات ليلها غزل عقد منعقد

و حيك ثوبها من بنيات الحروف

دع من يناظرها يلوم فذاك حقد محتقد

و اعلن هواك و خط شعرك لا تخف

و الشعر نهجا في هواها و بات خير المعتقد

اخبرها ان فرائس الاحباب حين الهجر

كانها وسط النيران تعذبن فترتقد

الان اعلنها احبك يا منال

ما عدت احتمل الظنون فاعتقد

عثمان الصغير

***************







شعر حزين جدا يبكي

مجموعة اشعار حزينة جدا

شعر حزين جدا يبكي


محتويات


  •   شعر حزين قصير: ابحرت بحرك 

  •  عـنـب الـهــوى  
  •   ﺃﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ 
  •  أيها الفنجان
  •   حب ضائع 
  •   قَهْرٌ رَهيبٌ
  • حروف متحركة 
  • بحر الكامل
  • و هذا خبر 
  • صِدف لحظية 
  • نَكَدٌ بِهَذا الدَّهْرِ 
  • شعر حزين جدا يبكي الحجر
  • علقم الشوق
  • صارح هواك 

شعر حزين قصير: ابحرت بحرك

 

ابحرت بحرك لا اخشي من الغرق

زادي من الحب

و عدتي شوقي

و لي رجاء لا تكل مساعه

و احرف عرجاء ان خطت علي ورقي

انيسي البدر هل ناظرت من اهوي

النوم قر عيونها ما باله ارقي

لا يتركن العين ان تغفو يصاحبها

لا يهجرني كمثل الطوق في عنقي

منااااال اني حبيبتي قد زدت في صبري

فاشفق الصبر يزيد شرابه رمقي

اني اعاتي موج الهجر لا اخشي

و اعلم الموج مثل النار تحترق

لكنني و الشوق من ذا قد يعادينا

قتيلا ايها الهجر من لظي صدقي

عثمان الصغير


1

السر الغامض والحقيقي للنجاح المرأة عاطفيا مع أي رجل 

 اسرار نجاح العلاقة بين الرجل و المرأة وكيف تربحين القضية معه وسر تعلقه بك حتى يظنو انك سحرتي له.

هذا المقال موجه لجميع النساء ، و اكثر فئة محظوظة بهذه النصائح هي من لا تزال خارج قفص الزواج. طبقوها حرفيا.

 السر الغامض والحقيقي للنجاح المرأة عاطفيا مع اي رجل بكل سهولة


2


شعر حزين عـنـب الـهــو ى   


_ يا خطوة ..

أضنت أنين كياني 

كفي أما يكفيك

.. ماأضناني ؟!

تاهت عناوين المسير

وأسبلت لغة الطريق

مدامع الحيران !!

ماذا أقول؟

وأي حرف شارد

قد يستفز..

إلى مداك بياني ؟!

كنت المحيط..

لكل هجس ملهم

وأنا الخليج بفكرتي..

وجناني

مالاح لي طيف..

لنافلة الهوى

كلا ولا..

طلل الغرام دعاني

* .. *

ياخطوة العمرالذي 

ماإن بدا..حتى سبته

قوافل الحرمان

كفي فقد..

ضاعت معـــالم لحنـــك

مابين لفظ مترف ومعـــان

فالشـــاعر المصلـــوب

فـــي صلواتـــك..

نســـيت حمائـــمه..

غصون البـــان 

وأي غصـــن..

بات يثمر عندك

كي تشتهيـــك

قصائـــد الوجدان ؟

* .. *

هل عاد يشعلك الحنين

فتمطري ؟!

أوعاد يرضى بالسراب

حنـــانـــي ؟!

فالأفق نزف..

للجراح وللضما

والعمر حلم شائك الأجفان !!

مني ألاكفي

فقد تعب المدى

من طرف حرف..

مدنف وسنان

وقلائد للذكريات وللرؤى

أودعتهـــا أنـــت..

قبور الجان

* .. *

كـــم كنـــت..

أهتف في هواك مرددا..

ومغنيـــا :

" عنب الهوى صنعـــاني "

حتى أفقت

على نهايـــة قصتي

أدركت معنى سذاجة الهذيـــان !

أتركتني..

وطنـــا يئن بلاهـــوى

وهـــوى يحن..

إلى ربى الأوطان ؟!

كل الملامح في دروبـــك

أخفقت وتزيفت ..

كعروبـــة العربـــان

* .. *

ماذا تبقى ..

من دماء صبابتي ؟!

ماذا تبقى..

في مداك القاني ؟!

ماذا تبقى ياللتي أدمنتها

غيراشتهـــاء شـــاحب الألوان

وبقية من لوثـــة..

قد أسفرت كحثالة الاعصار

في فنجـــاني

* .. *

أوتعجبين ..

إذا دفنت مشـــاعري

ومحوت عمدا ..

في الهوى ديـــواني ؟!

لا تعجبي..

يامن بكل حماقة

عبثا ظننت بأنها تهواني

حتام أهرق..

في مداك قصائدي

وأعتق الأشـــجان

في أشجاني

هاقد شطبتك..

من سنين دفاتري

ورميت وهمك سلة النسيان

* .. *

يا خطوة القلب الذي

لم تسألي أهو الضحية

أم تراه الجاني ؟ 

مابين زيفك واحتراقي

دمعة محبوسة..

في محجر صوان

هل تشعرين بموتها ؟!

فلتشعري !!

ولتجعلي..

من نارها أكفاني 

ولتعذري وهج المشاعر

حينما كان الشعور..

حقيقة الانسان .

***

الشاعر منصر فلاح .

********************************

                     شعر حزين جدا ﺃﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ                        


ﺃﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻳﺎ ﺳﺎﻗﻲ

ﻟﻌﻠﻬﺎ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﺗﺴﻜﺮ ﻣﻨﻲ ﺍﺷﻮﺍﻗﻲ

ﻭ ﻋﺘﻘﻬﺎ ﻭ ﺯﺩ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻲ ﻻ ﺗﺨﺸﻲ

ﺍﺫﺍ ﻣﺎ ﻋﺎﺩ ﺗﺤﻤﻠﻨﻲ ﺍﻧﺎ ﺳﺎﻗﻲ

ﻓﺎﺫﺍ ﺍﺭﺗﻤﻴﺖ ﻓﺪﻋﻨﻲ ﺭﺑﻤﺎ ﺍﻏﻔﻮ

ﻓﻤﻨﺬ ﺍﻋﻮﺍﻡ ﻟﻢ ﺗﻐﻔﻮ ﻟﻲ ﺍﺣﺪﺍﻗﻲ

ﻭ ﺍﺫﺍ ﺫﻛﺮﺗﻬﺎ ﺩﻭﻥ ﻣﻨﻲ ﺫﻛﺮﺍﻫﺎ

ﻭ ﺍﻛﺘﺐ ﺍﺫﺍ ﺷﺌﺖ ﺷﻌﺮﻱ ﺑﻴﻦ ﺍﻭﺭﺍﻗﻲ

ﻭ ﺍﺧﺒﺮ ﻋﻤﻮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻬﻮﻱ

ﻣﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺤﺐ ﺍﻫﻮﺍﻫﺎ ﻭ ﻣﺜﻴﺎﻗﻲ

ﻭ ﺍﻧﺜﺮ ﺣﺮﻭﻓﻲ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﺟﻤﻌﻬﺎ

ﻟﻌﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻲ ﻟﻌﻤﺮ ﺍﻟﺤﺮﻑ ﻛﻢ ﺑﺎﻗﻲ

ﻳﺬﻛﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻧﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻋﻴﻨﻨﺎ

ﻛﺤﻼ ﻛﺤﻠﻚ ﺍﻟﻴﻞ ﺍﺳﻮﺩﻩ ﻭ ﺑﺮﺍﻕ

ﺍﺩﺭ ﻋﻠﻲ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻋﺘﻘﻬﺎ

ﻟﻌﻞ ﺧﻤﺮﻙ ﺗﻄﻔﺊ ﺑﻌﺾ ﺇﺣﺮﺍﻗﻲ


***

ياسامع اعلم لنت ماقد شي علمت

بلي جنيته في السنين السافره

عشت الهواء والحب مامنه سلمت

وبحرت بحر الحب فوق الباخره

حبيت سمرئ في هواها قد وهمت

بان الحياه دون المحبه قافره

للعالم اتحديت ماعمري هزمت

واجهت سيمات الوجيه الساخره

اربع سنين صابر ومبني ماهدمت

صبرت يوم ضنيت انها صابره

لاكنها خانت وانا بعدا فهمت

بان الهواء سجن القلوب الخاسره

علا ضياع العمر ياعالم ندمت

ولا ندمت ألا وانا في الحافره

من كثر ماحبيت انساها حلمت

اني في الحاضر فقت الذاكره

وسلامتكم

اخوكم

ابو جرهم

علي فضل الاوزري


*******************************

شعر حزين أيها الفنجان



ولدت هناك ............................

وولدت في حضرة الازدحام

لغة قصيدتي ازدحام هناك

ايها الفنجان تكلم

مادا بعد............

رد الفنجان

دخان متناتر يسافرعلى جنبات البحر

الليل انيس الشاعر

اخاطب الله في البحر

وانضم تراتيلا

اتعبد بدموع الرياح

والرياح تقدف الدموع

ايها البحر

ادهب بدموعي الى مسامع الله

لم يعد لي مكان في الارض

والسماء اقتربت بوعدها للمفلسين

وكيف اقبل بالسماء باجنحة لم اولد بها؟؟

انا ابن للصدفة.......

لم تبارك السماء ولادتي

والارض ضاقت بولادتي

كل ما فعلت بعد الولادة

معوال ...

نار....

وحرب

قنديل .....

حب

وسلام

لغتي عبئ على الرض وسكانها

لغتي تعب على السماء

ايتها السماء هل تفهمني

ابدا ايها الغريب

انت من اغتربت

قدرك هدا

طبيعتك هده

ضلعك السبب

ايتها الارض

هل تفهمي لغتي

ابدا ايها الغريب

هدا فعلك القدر

انت سبب اغترابي

عقلك

قلبك

اشتغال لاعضاء غريبة

خروج عن الضرورات

ايها الفنجان حكايتي في القصيدة

حوار بيني وبين البحر

والبحر قصيدة بالقوة

جمع الشاعر تفاصيلها

يا عزيزي الفنجان;

خكايتي تشبه البحر

والبحراغتراب عن السماء والرض

والاغتراب خطيئتنا الاولى كما تقول السماء

وكما تعلمنا الارض

اكتب لنفسي الغريبة

واغترب في اغترابي مع البحر

نغترب عن السماء والارض

ايها الفنجان

اتفهمني

محمد ايت الرايس حاحا

*****************************

  شعر حزين حب ضائع 


من شرفة فٌوَّهَةِ السنين


نظرات كهل تطارد طفل


يجوب الشوارع


باحتًا عن حب ضائع


علّه يتجلى في ثنورة الخالة


أو عيون طفل جائع


لكنه لم يرى إلا نفسه مصلوباً



علي أعمدة الكنائس



والجوامع



شاخ الطفل



وهو يجوب الشوارع



باحتاً عنكِ وعني



والحب ما يزال على عرش الصبى يتربع



تَرَفَقَ الكهل عكّازه



وراح يجوب الشوارع



باحتاً عن طفل ضاع



وهو يبحت عن حب ضائع


جلال

************************

  شعر حزين جدا  قَهْرٌ رَهيبٌ


قَهْرٌ رَهيبٌ وَدَمْعٌ يُحْرِقُ الْمُقَلا ***** وَعَيْشٌ وَضيعٌ وَظُلْمٌ يُنْجِبُ الْعِلَلا

صاحٍ وَهَذي قُبورُ الْأَرْضِ قَدْ مُلِئَتْ ***** وَكَمْ مُلوكاً بِها قَدْ أَصْبَحَتْ زَبَلا

وَمَنْ تَعَظَّمَ في الدُّنْيا يُفارِقُها ***** فَإِنَّها لا تُحِبُّ الْمالَ وَالْقُبَلا

وَخاطِئٌ مَنْ يَثِقْ فيها بِغَفْلَتِهِ ***** فَما لَها رَحِمٌ أَوْ تَرْتَضي نَجَلا

أَخْلاقُنا فَسَدَتْ وَالدِّينُ مُنْتَهَكُ ***** وَأَْغْلَبُ النَّاسِ صارَ الْيَوْمَ مُبْتَذَلا

فَاللهُ يَأْمُرُنا بِالْعَدْلِ يَنْصَحُنا ***** وَنَحْنُ في جَهْلِنا نُصْغي لِمَنْ خَطَلا

فَالْيَوْمَ نَحْنُ نُعيثُ الْفِسْقَ عَنْ عَمَدٍ ***** وَاللهُ يُمْهِلُنا في غَيِّنا أَجَلا

يَزْدادُ كُلُّ قَوِيٍّ قُوَّةً بِغِنىً ***** وَذو قَتارٍ ضَعيفُ الدِّينِ إِنْ سَأَلا

وَالْأَغْنِياءُ الطُّغاةُ الْمُسْقَمونَ أَناً ***** لايَنْعَمونَ سِوى الْحورَ وَالْعَسَلا

أُفٍّ لَكُمْ إِنَّكُمْ مِنْ جَهْلِكُمْ خَشَبٌ ***** وَحَقُّكُمْ مِنْهُ حازوا بِالْغِنى حُلَلا

يا أُمَّةً لا تَرى شَيْئاً لِما يَزِروا ***** كَأَنَّها بِالْعَمى لا تُدْرِكُ الْحِيَلا

أَلا اصْبِروا إِنَّ في صَبْرٍ سَلامَتُكُمْ ***** فَالْحُمْرُ في صَبْرِها لا تَعْرِفُ الْبَدَلا

إِيْ وَالَّذي أَخْرجَ الْإِنْسانَ مِنْ عَدَنٍ ***** لَأُمَّةٌ أَصْبَحَتْ عِنْدَ الْعِدى هَزَلا

لَوْ كانَ فيها شُعورُ الْعِزِّ ما خََمَدَتْ ***** وَيُخْمِدُ الْعِزَّ جُبْنٌ يُفْسِدُ الْأَمَلا

أَغايَةُ الْمَرْءِ أَنْ تَرْبو خَزائِنُهُ ***** حَتَّى وَلَوْ كانَ عَبْداً خانِعاً مَثَلا

فَالْحُرُّ لا تُشْتَرى بِالْمالِ عِزَّتُهُ ***** وَالْعَبْد مُحْتَقَرٌ مَهْما سَما وَعَلا

صاحٍ وَهَذي قُبورٌ أَصْبَحَتْ قِصَصاً ***** وَظالِمٌ جائِرٌ في قَعْرِها نَزَلا

يا قارِئاً أَدَبي إِنِّي أُسَدِّدُهُ ***** حَتَّى يَكونَ سُيوفاً تَطْعَنُ الْخَلَلا

فَالشِّعْرُ مِنْ حَدَسي يَنْسابُ في سَلَسٍ ***** وَما أُريدُ بِهِ شُكْراً وَلا جَزَلا

لا بُدَّ يَوْماً أَزورُ الْقَبْرَ مُبْتَهِجاً ***** لِأَنَّني عِشْتُ دَهْري ساخِطاً رَجُلا



الشاعر والكاتب مصطفى بلقائد.

*********************************

شعر حزين حروف متحركة


تأخر الصبح وأنا اعتصر الأزمنة

أتقمص نصوصا لقصيدتي

أنادي آفاقا

ارسم الرؤى

ابحث عن أريكة سقراط

لأكسر اللحظات العسيرة

واقهر خراب الأرق

تأخر الصبح وأنا اعتصر الأزمنة

أصارع القهر وأنا اكشف عن حرائق الجوع

أنادي الأولياء الصالحين

أسألهم عن واقع الرؤيا

اشكوهم فحيح الثعابين ونعيق الغربان

لكن القبة عالية

تأخر الصبح وأنا اعتصر الأزمنة

افضح عن أخاديد الحفر العميقة

انقل الصور تلو الصور

احسب الفواجع والطفولة بكر

انتعل الخطى ليفر المكر

انتظر...وانتظر

لكني اضجر

الزمن يمر وأنا انتظر

اخفي العيب في سره واهجر

اشوه التاريخ في أسواق الغباوة

البس ثوب الشتيمة واغفر

اعزي مخازن الأرض وأنفت الود

لكننه قد عزف المطر

كيف اكنز رمزيتي ولا في نصلي بطل

ناديت ندى الهجير وغبار الريح

أرهقت النحيب بابتسامات شاعر نهايته تقترب

ولم يعد لفراشاتي معنى وأنا أغازل المرافق البعيدة

أظلمت الأرض في وجهي ،فأين قمة الجبل

وأنا أنثى الوطن أعيش في تربة بلا مرج

وانتظر..

احمد انعنيعة

****************************

شعر حزين جدا في بحر الكامل

ـــــــــــ


قُلْ مَنْ شاءَ الذُّلَّ فَهْوَ لَئيمُ ***** فَالْحُرُّ مِنْ نذالَةٍ مَعْصومُ

وَبِهَذِهِ الْبِلادِ يُهْضَمُ حَقُّنا ***** وَبِعُصْبَةٍ حَقٌّ لَنا مَحْرومُ

أَسَفٌ عَلى شَعْبٍ يُقارِعُ صَخْرَةً ***** وَحُكومَةً مِنْ حُكْمِها مَصْدومُ

فَكَفى مَظالِماً وَنَحْنُ سَواعِدٌ ***** إِذا تَمَرَّدَتْ غَدا التَّقْسيمُ

فَأَنا الَّذي أُمْلي الْقَصائِدَ حُرْقَةً ***** وَمَشاكِلي مِنْ كُلْحِها تَأْزيمُ

وَما أَنا الْوَحيدُ أُنْكِرُ ذِلَّةً ***** فَكُلُّ منْ في أَرْضِنا مَشْؤومُ

وَما سُبِقْتُ إِلى الْبَيانِ وَحِكْمَةٍ ***** وَأَنا حَكيمٌ لامِعٌ وَحَليمُ

وَمُخَبِّلٌ هَذا الْوُجودُ بِشَكْلِهِ ***** وَالْعَيْشُ فيهِ مُعَقَّدٌ وَوَخيمُ

وَإِذا بَدا لَكَ في الرِّجالِ دَناءَةٌ ***** فَعَقْلُهُمْ مُغَفَّلٌ وَعَقيمُ

وَأَحَبَّ بَعْضٌ ذِلَّةً وَحَقارَةً ***** وَلَها الْعُقولُ أَضاءَها التَّعْليمُ

وَيُمَجِّدونَ الْجاهِلينَ لِمَنْصِبٍ ***** وَفي سُلوكِ النَّاسِ ذاكَ قَديمُ

وَالنَّاسُ حَمْقى يَحْلُمونَ بِثَرْوَةٍ ***** وَالْقَبْرُ بَيْتٌ لَيْسَ فيهِ عَظيمُ

حَتَّى إِذا جاءَ الْحِمامُ بِنَعْشِهِ ***** فَحينَذاكَ يُصَدِّقُ الْمَحْمومُ

ما الْمالُ إِلاَّ صيغَةٌ لِتَعامُلٍ ***** وَيَظَلُّ فِكْرُكَ صالِحٌ وَسَليمُ

فَأَيْنَ مَنْ يُصْغي لِأَنْبَلِ حِكْمَةٍ ***** وَمُدَجَّنٌ بِالْجَهْلِ باتَ يَهيمُ

فُرِضَتْ عَلى الْإنْسانُ قَسْوَةُ سُلْطَةٍ ***** تُفْني وَتُبْلي كُلُّها تَعْتيمُ

يا أُمَّةً ضَحِكَتْ بِحَرِّ هُمومِها ***** في أَعْمَقِ الْأَعْماقِ مِنْهُ تَعومُ

وَما هُناكَ سِوى الْوُجوهُ حَسيرَةٌ ***** شابَتْ صِغاراً وَالسَّوِيُّ سَقيمُ

فَكَفى فَإِنَّ الْقَلْبَ فيهِ شَرارَةٌ ***** فَرُبَّما يَوْماً بِها سَيَقومُ


الشاعر والكاتب مصطفى بلقائد.

************************************

شعر حزين وهذا خبر


***( و هذا خبر ... )***

تواعدت عطور العطر

مع ألق الانوار

في كهف سرمدي

تتواثب في الاعماق

لتكتشف

الفكر في مقلعه

و تستل من عبقرية الخلود

مشكلة النخبة

كأن الفكر جن

و أطبق على العاطفة

و اخترع الاسرار

ألا أيتها النخبة ؟

ألم تقتات بخبز

بريق النجوم

و دموع الظفر

الموزع على كل جائع متخم

بين الشرق و المغرب

لتكتشف جهل المعرفة

الذي انتشر

و شاع كالفطر

او كحادثة نسل

بلا عقود

و هذا خبر....

سقط

في منحنى همساتي

كشهاب السماء

على موعد

مع التعاسة .


ولد المامون . 11-04- 2001 - البيضاء

***************************************

(شعر حزين صِدف لحظية )


___________

لمْ تَكُن خياراً مُنتَظَراً،

مَجيئُكَ مَحْضُ صدفةٍ!

للحظَةِ أنفجارٍ مؤقتْ.

فَظلَتْ ذاكرةُ البويضة تندبُ ضَعفَها

أمامَ النطفةِ المتباهية...

تغزوكَ بأثمِ اللحظة.

معرفةُ الحقيقة عقوقٌ جاحد

بوقاحةِ نظرتها لقدسية المتوالية الهندسية،

تَكاثراً أُمَمياً...

تُعَري كذبةَ البراءة لِجلْدِ الرومانسية البلهاء

حينَ تنتَهزُ نوايا الراضي والمُتَراضي.

...............................

شياطينُ ضحكةُ الاعماقِ الساخرة،

تَشُدُكَ للهزءِ بالعالمِ أجمعْ,

كُلّ المفاهيمِ جميلةٌ او قبيحة،

حَشوّ الكُتبِ المتخَم لتجارةٍ مباعةٍ سَلَفاً،

والالفاظ الانيقة...

نُحَلِي بها عروةُ تَحَضرُنا الاستهلاكي،

مَطروحةٌ للتأمل...

ساعةَ خلوةَ النَفس،

بأندفاعِ كُلَّ العَواطفِ المحسوسةِ

بالعروقِ الزرقاء...

رَقصاً على إيقاعٍ أفريقيٍّ هادر.

لاشئ سوى كلامُ الجسدِ

منطوقاً بحركةِ الدم المُتحفز

بهرمون الانطلاق,

لمحاكاةِ الذوبانِ بِلحظَتُكَ الآنية...............

‫سميرة‬ _سعيد


********************************

شعر حزين جدا نَكَدٌ بِهَذا الدَّهْرِ


نَكَدٌ بِهَذا الدَّهْرِ مِنْ حُكَّامِ ***** نَقَضوا الْعُهودَ بِشِرْعَةِ الإِسْلامِ

تَبِعوا الْيَهودَ عَلى سُلوكِ خَلاعَةٍ ***** فَفَشى في أُمَّتِنا سُلوكُ حَرامِ

لَبِسَ الْمُواطِنونَ ثَوْبَ سَفاهَةٍ ***** وَاسْتَمْسَكوا بِغَباوَةٍ وَنِمامِ

فَطِنَ الطُّغاةُ لِأَمْرِهِمْ فَتَفَكَّهوا ***** فَقَيَّدوا الْجُهَّالَ تَحْتَ نِظامِ

رَضَخَ الْكَريمُ لَهُمْ بِغَيْرِ تَعَصُّبٍ ***** وَلِئامُ قَوْمٍ مَوارِدٌ لِكِرامِ

وَإِذا الْكَريمُ انْصاعَ جِسْمُهُ خاضِعاً ***** فَما اقْتَدى إِلاَّ بِرَهْطِ لِئامِ

إِنْ قامَ وَحْدَهُ طالِباً لِحُقوقِهِ ***** فَمَصيرُهُ الْوَبالُ بِالْأَحْكامِ

مِنْ كَثْرَةِ الْأَوْباشِ باتَ مُحاذِراً ***** في زُهْدِهِ يَرْجو لِنَيْلِ سَلامِ

وَخَطيئَةُ الْمَقْهورِ بَوْحُ كَوامِنٍ ***** مُتَمَسِّكاً في الصَّبْرِ بِالْأَوْهامِ

تَاللهِ قَدْ نَبا الْمَعيشُ بِضَيْقِهِ ***** وَلَمْ يَعُدْ مُتَنَفَّسٌ لِعِظامِ

الظُّلْمُ وَالطُّغْيانُ باتَ نُفوذُهُمْ ***** وَالنَّهْبُ وَالتَّزْويرُ في الْأَرْقامِ

قَدْ أَمْطَرَتْ بِالْخَيْرِ عَيْنُ سَمائِنا ***** وَسَيَسْقُطُ الْقِناعُ عَنْ أَقْوامِ

كَنَسوا الثَّراءَ وَما ارْتَوَوْا بِبُطونِهِمْ ***** كَعاشِقٍ مُتَعَطِّشٍ لِغَرامِ

إِنْ لَمْ يَكُنْ لَنا بِهِمْ مِنْ قُوَّةٍ ***** فَالْقُوَّةُ الْعُلْيا بِكَفِّ حِمامِ

سَيُعَفَّرونَ بِتُرْبَةٍ وَبُرودَةٍ ***** بِها سَتُشْفى غُصَّةُ الآنامِ

فَأَيْنَ ما وَعَدوا وَوَهْمُ عَدالَةٍ ***** وَما اكْتَفى لَيْلٌ بِنَشْرِ ظَلامِ

سَنَواتُ بُؤْسٍ أَهْلَكَتْ لِحَياتِنا ***** وَما نَزالُ بِخِبْرَةِ الْأَنْعامِ

فاضَتْ عُيونُنا بِأَعْذَبِ دَمْعَةٍ ***** لِما نُعاني مِنْ عُتُوِّ طَغامِ

وَقُلوبُنا انْكَمَشَتْ بِثِقْلِ مَهانَةٍ ***** حَتَّى بَدَتْ بِالثِّقْلِ مِثْلَ سَنامِ

أَلا وَهَذا الْوَضْعُ يُرْهِبُ عاقِلاً ***** فَيَثورُ مُنْفَجِراً بِغَيْرِ كَلامِ

صَمَمٌ وَوَقْرٌ قَدْ أَصابَ سَماعَنا ***** وَعَمىً دَهى عُيونَنا بِسَقامِ

وَعَزيزُنا أَضْحى بِغَيْرِ كَرامَةٍ ***** وَلَئيمُنا أَضْحى لَنا كَإِمامِ

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر والكاتب مصطفى بلقائد.


*******************************

شعر حزين جدا يبكي الحجر

ـــــــــــــــــــ

أيــا رمـضـان دوِّنْ مــا جــرى

وأحْـصِ عـدّ مَـنْ تحـت الثَّرَى

.

وكــم تـحـت الـركـامِ ضـحـايا

وثـكـلـى إذْ يُـجـرِّدُها الـعـرى

.

وفــي الـجـوِّ قـانون الأعـادي

وصـــاروخٌ قـــــويٌّ فُـــجِّــــرا

.

أيــــا رمــضــان دوِّنْ هـاهُـنـا

إذِ الـتـهديد أقـسى مـا تـرى

.

هُـــنــا أُمــــمٌ تُـعـاتِـبُـنِيْ إذا

كتبتُ الحرف عن مدحِ القُرى

.

تـقـولُ ومــا كـتـبتَ أشـاعـراً

أجـبتُ ومـا سـأكّتُبُ يـا تُـرى؟

.

ءَأكْـتُبُ أن فـي وطـني ذُكىً

وحــربــاً وافــتـراسـاً أكــبـرا؟

.

ءَأكْـتُـبُ أن شِـعْـرِيَ يُـبْـكِنِيْ

ءَأكْــتُـبُ مــا أقــولُ مُـبَـعْثَرا؟

.

دعـونـي أسـتـفزّ مَـشاعِرِيْ

وأكْـتُـبُ كُـلّ سـطرٍ دَفْـتَرا...!

.

وأمــحـي مــا أقــولُ لأنـنـي

سَأَكْتُبُ إنَّ جَـرْحِيَ مـا بـرى!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبد العزيز حزام السامعي


*******************************


شعر حزين علقم الشوق 



يا شاري الدنيا تراها خسارات

كم تاجرن فيها خسر من رداها




اترك طريق العيش وسط المذلات

وحذراك نفسك والمشي في هواها




ناس امغموسه بالردى والنذالات

وناس ن عن الزلات تكرم لحاها




وناس ن تغرك بالقوافي الجزيلات

وتقصر عن ادروب الطهاره خطاها




وتشوف ناس ن شهرته شحد الابيات

يا كثر من باشعار غيره تباها




وتشوف ناس ن فاقدين المروات

باعت بداوتها وباعت حياها




ماعوف عبره الا وتنهل عبرات

وانا عيوني بيّح الضيم ماها




قلبي شرب من علقم الشوق كاسات

واذنوبهم حتى الزمن ما محاها




ياما قطعت لشوف عينه مسافات

وياما جلدني الشوق لهفه لقاها




لسنين جفني بهاني النوم ما بات

ما جا يكحلها!بيدينه عماها



لكن ردى دنيا الشقا والمتاهات

ما ودي الذكرى ولا انبش خ(ف)اها...(ر)



لا زال جرحي بخافقي حي ما مات

والموت للنفس الذليله دواها



بس الرجا في اخر الدرب هقوات

وايام ما تدري وش اللي وراها



riyad-alhunity



**************************

صارح هواك



صارح هواك لمن تحب فلا تظن و تعتقد

و اعلن هواها لا تخاف الناس يوما تنتقد

و اعلم بان الشك شرا بيد يقتله اليقين

لا تحرقن ونار شوقها في فؤادك تتقد

خبرها لا تخشي اذا ابت الخضوع

و اغزل لها نجمات ليلها غزل عقد منعقد

و حيك ثوبها من بنيات الحروف

دع من يناظرها يلوم فذاك حقد محتقد

و اعلن هواك و خط شعرك لا تخف

و الشعر نهجا في هواها و بات خير المعتقد

اخبرها ان فرائس الاحباب حين الهجر

كانها وسط النيران تعذبن فترتقد

الان اعلنها احبك يا منال

ما عدت احتمل الظنون فاعتقد

عثمان الصغير

***************