كيف اخلي حبيبي يتزوجني ؟ - كيف اخلي حبيبي يشتاق لي ؟ - شامل.كوم

موقع شامل المتميز

    مواقع التواصل الاجتماعي

كيف اخلي حبيبي يشتاق لي

عندما تحبين شخصًا ما بصدق وفي غالب الأمر تقيمين علاقة معه، فإن الأمر الطبيعي الذي تتوقعينه منه بعد مدة معينة هو الزواج . بغظ النظر عن نواياه وأفكاره وكيف ينظر الى علاقتكما, لابد أنك تسائلت يوما ما عن كيفية الانتقال معه من علاقة غرامية عابرة الى علاقة رسمية تكونين فيها سيدته الأولى وتكملين معه بقية حياتك. 

كيف تنتقلين من كونك فتاة عادية إلى فتاة أحلامه؟  
ما الذي سيجعله يريد قضاء بقية حياته معك؟ 

أعلم أن العلاقة الصحيحة والمتينة التي تحلمين بها هي أن يحبك الحبيب كما أنت بفضائلك ونقائصك، بايجابياتك وسلبياتك, بحماقاتك أحيانا ورزانتك أحيانا أخرى, ولكن وربما لم يسبق أن خطر على بالك أن هناك بالتأكيد أشياء صغيرة وميكانيزمات بسيطة يمكنك القيام بها لإنشاء رابطة أكثر وضوحا مع حبيبك وجعله يتمسك بها الى ابعد الحدود.

بالطبع ، هناك الكثير من الأشياء التي يجب أن يقوم بها هو أيضًا لك، لكن دعي أفكارك وتأويلاتك نحوه ودعين نضع يدنا على الجرح لنعالجه من جهتك أنت. إذا كنت تفكرين في كيفية قضاء حياتك معه ، فهناك احتمال كبير في الوصول الى ذلك باتباعك لما يأتي.

فيما يلي 8 طرق جد ناجعه لجعله يريد فعلا الزواج بك ، تغييرات بسيطة ونتائج مبهرة في علاقتك مع الحبيب.

1.اعتني بنفسك:

أولا وقبل كل شيء ، الجاذبية أمر بالغ الأهمية في أية علاقة. على الرغم من أن التزامك بعلاقتك مع الحبيب يجب أن تكون ذات أولوية قصوى ، ولكن الخطأ الكبير أن تدعي التزامك مع نفسك والاعتناء بها . يبدو الأمر غريبا بعض الشيء وسطحيا بعض الشيء، لكنها الحقيقة.أنت تحتاجين الحفاظ على نفسك وعدم الانسياق التام الى مشاعرك التي ستفقدك التركيز في حياتك.

احتفظي برزانتك للحفاظ على جاذبيتك عقلا وجسما. لا تجعلي الحب يسرق منك نشاطك وحيويتك. لا تجعليه ينعكس سلبا على صحتك ونفسيتك ولا تسمحي له بتدمير أهدافك الأخرى. جاذبيتك تعني شخصيتك القوية المتزنة, تعني طلتك البهية, تعني ابتسامتك الدائمة رغم كل الظروف, وروحك المرحة, تعني تفوقك ونجاحك في دراستك أو عملك, أو مشاريعك الأخرى.

الحب يبعدنا عن واقعيتنا, يعزلنا, أحيانا يمنع عنا حتى الطعام فنصير شاحبين, تضيق بنا الدنيا على اتساعها لأننا نحب شخصا ونريد امتلاكه دون جدوى. الحب يغيب العقل, يغطيه, ويحجبه عن الرؤية, مما يجعلك تتخبطين وتؤدين نفسك دون ذنب يستحق ذلك. ان نفسك لها حق عليك, للذلك لا تعذبيها بالحرمان من أشياء تحل لها, تناولي طعامك بشكل جيد ، واستغرقي وقتًا لا بأس به في رؤية أصدقائك وعائلتك ، وتأكدي من قيامك بأشياء تستمتعين بها دون غصب.

حافظي على نشاط عقلك، وواصلي طريقك نحو أهدافك التعليمية والمهنية. اقرئي كثيرا وانشغلي كثيرا بما يفيدك في تطوير نفسك, وعززي علاقات وصداقات أخرى, لا أقصد الغرامية منها وانما التي تجعلك مؤثرة وتزيد من حظوتك ومكانتك.

في وقتنا الحالي فالأمر صار سهلا جدا, فانشائك لصفحة فايسبوكية تنشرين فيها شيئا مفيدا أو قناة على اليوتوب تبرزين فيها بعضا من مهاراتك سيجعلك فتاة اخرى بمميزات اخرى يتمناها كل رجل في زوجته المستقبلية.

ان اهتمامك بنفسك وتطويرها, وانشاءك لمشاريع صغيرة كصفحة تكتبين فيها أو قناة يوتيوب سيمهد لك الطريق نحو هذا الرجل الذي تحلمين بالزواج منه, والذي لن يقدر على مقاومة نجاحك وجاذبيتك

الحبيب دوما ملاحظ جيد, فهو منتبه لحركاتك وسكناتك حتى وان لم يكن يحبك, غيرة الرجل ورجولته اقوى من حبه أحيانا. كوني متطورة وجادة وجميلة وواثقة من نفسك ومثيرة بشكل لا يخدش الحياء.

اعتني بنفسك مرة أخرى ولا تكثرتي, فشريكك أو حبيبك ليس غافلا ويستطيع ملاحظة كل شيئ, وأيضا يستطيع اتخاذ قرار الزواج بك في اية لحظة لما سيراه فيك من أشياء جديدة حتى وان كان ذلك عنده مستبعدا من قبل.

الرجل يريد المرأة الواثقة والجميلة والمثيرة فلا تنسي هذا أبدا للتحظي برجل يليق بطموحك.

2.أحسني التصرف معه:

 لا شك أنه سيكون لديك صراعات، وستمر عليك أوقات عصيبة ، وستخوضين في تجارب محبطة ، سواء مع شريك حياتك او في حياتك الخاصة. حبيبك يريد شريكة حياة متفهمة وتستطيع تجاوز تلك الأوقات الصعبة قبل وخلال الزواج دون منغصات. 

قبل أن تفكري في صب غضبك اتجاهه ، خذي نفسًا عميقًا وهدئي من روعك والجمي لسانك ولا تتركي عواطفك الهائجة في لحظة ما تحرمك من لذة العيش معه طوال حياتك.

عندما تحافظين على هدوئك ويكون هذا هو الطابع الغالب في حياتك وتصرفاتك في الأوقات العسيرة، فإنك تسمحين لنفسك بتحسين اتصالك به. 

وإذا كنت مخطئة, فسارعي الى الاعتذار منه, وان تسامحتم في شيئ فلا ترجعي ابدا لذكره مرة اخرى مهما بلغ الأمر بك. التسامح والنسيان أمران سيجعلانك تتربعين على عرش قلبه بسرعة. قيامك بهما سوف يجعله ايضا يفعل الشيء نفسه معك, وسيجعل علاقتك معه استثنائية ومثالية.
3. ثقي به .

إذا كنت تعرفين أنه يحبك ، عليك أن تثقي به دون ريب أو شك. في بعض الأحيان ، قد يكون من الصعب التخلي عن شكوكك, الشك يجري فينا مجرى الدم, لكن يجب أن نضبطه فهو مثل مرض السكري, عارض لمرض قد يصيبك ان لم تضبطيه. شكوكك أحيانا قد تكون عادية, لكن أحيانا أخرى قد تكون مرضية الى حد الاختناق في علاقتكما.

إذا كنت تريدين أن تكون علاقتكما جدية، وترغبين في أن يرى مستقبله معك ، عليك أن تدعيه يعرف أنك جديرة بالثقة. اذا أضجرك كثرة ما عليك فعله اتجاهه حتى يتزوجك, فافعلي ما تحبين أن يفعله هو اتجاهك, وستلاحظين أنه أوتوماتيكيا صار يعاملك بنفس النهج ونفس الطريقة. 

حافظي على وعودك اذا كنت تريدين أن يحافظ على وعوده، ثقي به اذا أحببت أن يثق بك. سيفعل الشيء نفسه على الأرجح طالما تفعلينه بصدق. اما إذا لم يفعل ذلك ، وتجاوز ثقتك ، وضرب كل شيئ عرض الحائط, فهو ليس الشخص على الاطلاق, الذي من المفترض أن تكوني معه .


4.كوني راضية عن شكلك:

 حبيبك سوف يراك في الصباح والمساء وفي جميع الأوقات بدون مكياج ، ولا ملابس ، ولا زينة, هذا امر لابد منه, فحرصك أن لا يرى فيك عيبا سيتعبك ويفقدك التركيز في أمور اهم, منها ابتسامتك ودعابتك وطلاقة وجهك, ونفسك المرحة. عوديه على بساطتك, جمالك وسحرك في مكياجك الخفيف, البسيط, لا الثقيل بألوانه الفاقعة, وجسمك الممشوق, الرياضي, لا لباسك الباهض الثمن.

كوني مرتاحة مع شكلك ولونك وحسني ما استطعت بلمسات خفيفة, لا بالساعات الطوال! أمني نفسك قبل أن تكوني معه تحت سقف واحد, ثقي بنفسك لتمنحيه الثقة فيك ايضا ولو على بعد ميل.
لا أحد يريد أن يكون مع امرأة تتشكك وتنتقد نفسها باستمرار. كوني عفوية ، واعرضي سعادتك ، وعبري عن حظك العظيم بامتلاكه. زوجة بمثل هذه المواصفات سيكون من دواعي سروره أن يجري خلفها ولو الى الأبد..

5.أظهري عاطفتك له:

كل حبيبة تريد أن تحتفظ بحبيبها ، وتقبله, وتعانقه في كل وقت وحين, وتنال الثناء والمحبة منه. حبيبك يريد دوما أن يرى منك تلك الإيماءات الرومانسية واللمسات الحسية الجميلة والسلوك المشبع بالحب بشكل يومي. حاولي ان تمسكي يده وان ترسلي عبرها حنانك وعاطفتك الجياشة. لا تخافي من مشاعرك وعبري عنها بثقة. أسمعيه كلمة أحبك, و عبري له كم يعني لك حبه.

علقي على مظهره اليومي بايجابية حتى وان كان عكس ذلك،فانت على الارجح تحبينه وللذلك ان لم تريه هذه المرة جميلا قي لباس ما, فسيكون جميلا ووسيما في لباس غيره.

عبري عن فخرك به اذا تمت ترقيته في عمله, فهو في تلك اللحظة أحوج من غيرها للثناء عليه, وهو يعرف كم أنفق من الجهد ليصلها ويريد أحدا يشعره بتفهم ذلك واستحقاقه للذلك ايضا. 

لا أحد يستطيع قراءة أفكار انسان ما ومعرفة ما يجول في خاطره, حتى وان بدلت جهدا جبارا في الاهتمام بشخص ما, فهو محتاجا لتأكدي له بصراحة عن رغبتك به بالكلام ايضا. أحيانا ايماءات المرأة وتصرفاتها الواضحة لا تجعل الرجل متيقنا تماما من رغبتها به الا عن طريق اعترافها. 

اقطعي شكوكه بالاعتراف له بما يخالجك من شعور اتجاهه ولا تبخلي عليه فأنت العاطفة والحب وهو الرجولة والأمان والحماية. تأكدي دائما من تزويده بتلك الايمائات المغرية والجذابة وأكدي له بين الفترة والأخرى بالكلام حتى لايطول العمر بكما دون زواج.

6. كوني ممتنة له:

يجب عليك أن تقدري قيمة الأشياء واللحظات معه، تبادلي الهدايا واللحظات معه وادعميه. قدري الأشياء الصغيرة والكبيرة التي يقدمها لك. عندما يشتري لك شيئا اشكريه. إذا كان خارجا من بيتك ابتسمي له حتى يرى الخارج بشكل مختلف, مديه بتلك الرغبة الايجابية في العمل لأجلك. إن الرجل دوما يبحث عن امرأة تعترف وتقر بفضله عليها وبعمله وشقائه لأجلها. كوني ممتنة له وشاكرة لفضله, يكن ممتنا وشاكرا لفضلك وزيادة.

7. كوني عاقلة عند غضبه:

حبيبك سوف يمر بأوقات عصيبة أيضا، ويحتاج إلى شريك يكون في تلك اللحظة صوت العقل. لا يريد في تلك اللحظة شخصا يجعله أكثر قلقا وضجرا. عندما يكون حبيبك هائجا في أوقاته الصعبة, كوني تلك القوة الهادئة والحكيمة والمحبة. كوني متأكدة أنه سوف يلاحظ ذلك وسوف يريد منك باستمرار أن تكوني بجانبه لتساعديه وتمتصي غضبه.


8.اظهري ولائك له:

إذا كنت تريدين منه أن يلتزم بوعوده ، التزمي بوعودك. اجعلي علاقتك معه ذات أولوية قصوى, ولا تتراجع أهميتها بسبب موقف ما أو شخص ما قد يظهر في حياتك. أخلصي له وسوف ينقاد لك قلبه, فالاخلاص صار عملة ناذرة.

أن ترغب في الزواج بشخص معناه أن تختار الاخلاص له، لذا يجب أن يكون الاخلاص من طرفك باديا لا يكسره انشغالك مع احد او كثرة انكبابك على هاتف أو غيره خلال حظرة حبيبك معك. كوني معه قلبا وقالبا يكن معك أيضا ويزيد من عنده.

تنفيذك هذه النصائح الجد مهمة ، سيكون كخطوات مسرعة تهرول بك نحو انشاء رابط أبدية وزواج سعيد مع حبيبك.

كيف اخلي حبيبي يتزوجني ؟ - كيف اخلي حبيبي يشتاق لي ؟

كيف اخلي حبيبي يشتاق لي

عندما تحبين شخصًا ما بصدق وفي غالب الأمر تقيمين علاقة معه، فإن الأمر الطبيعي الذي تتوقعينه منه بعد مدة معينة هو الزواج . بغظ النظر عن نواياه وأفكاره وكيف ينظر الى علاقتكما, لابد أنك تسائلت يوما ما عن كيفية الانتقال معه من علاقة غرامية عابرة الى علاقة رسمية تكونين فيها سيدته الأولى وتكملين معه بقية حياتك. 

كيف تنتقلين من كونك فتاة عادية إلى فتاة أحلامه؟  
ما الذي سيجعله يريد قضاء بقية حياته معك؟ 

أعلم أن العلاقة الصحيحة والمتينة التي تحلمين بها هي أن يحبك الحبيب كما أنت بفضائلك ونقائصك، بايجابياتك وسلبياتك, بحماقاتك أحيانا ورزانتك أحيانا أخرى, ولكن وربما لم يسبق أن خطر على بالك أن هناك بالتأكيد أشياء صغيرة وميكانيزمات بسيطة يمكنك القيام بها لإنشاء رابطة أكثر وضوحا مع حبيبك وجعله يتمسك بها الى ابعد الحدود.

بالطبع ، هناك الكثير من الأشياء التي يجب أن يقوم بها هو أيضًا لك، لكن دعي أفكارك وتأويلاتك نحوه ودعين نضع يدنا على الجرح لنعالجه من جهتك أنت. إذا كنت تفكرين في كيفية قضاء حياتك معه ، فهناك احتمال كبير في الوصول الى ذلك باتباعك لما يأتي.

فيما يلي 8 طرق جد ناجعه لجعله يريد فعلا الزواج بك ، تغييرات بسيطة ونتائج مبهرة في علاقتك مع الحبيب.

1.اعتني بنفسك:

أولا وقبل كل شيء ، الجاذبية أمر بالغ الأهمية في أية علاقة. على الرغم من أن التزامك بعلاقتك مع الحبيب يجب أن تكون ذات أولوية قصوى ، ولكن الخطأ الكبير أن تدعي التزامك مع نفسك والاعتناء بها . يبدو الأمر غريبا بعض الشيء وسطحيا بعض الشيء، لكنها الحقيقة.أنت تحتاجين الحفاظ على نفسك وعدم الانسياق التام الى مشاعرك التي ستفقدك التركيز في حياتك.

احتفظي برزانتك للحفاظ على جاذبيتك عقلا وجسما. لا تجعلي الحب يسرق منك نشاطك وحيويتك. لا تجعليه ينعكس سلبا على صحتك ونفسيتك ولا تسمحي له بتدمير أهدافك الأخرى. جاذبيتك تعني شخصيتك القوية المتزنة, تعني طلتك البهية, تعني ابتسامتك الدائمة رغم كل الظروف, وروحك المرحة, تعني تفوقك ونجاحك في دراستك أو عملك, أو مشاريعك الأخرى.

الحب يبعدنا عن واقعيتنا, يعزلنا, أحيانا يمنع عنا حتى الطعام فنصير شاحبين, تضيق بنا الدنيا على اتساعها لأننا نحب شخصا ونريد امتلاكه دون جدوى. الحب يغيب العقل, يغطيه, ويحجبه عن الرؤية, مما يجعلك تتخبطين وتؤدين نفسك دون ذنب يستحق ذلك. ان نفسك لها حق عليك, للذلك لا تعذبيها بالحرمان من أشياء تحل لها, تناولي طعامك بشكل جيد ، واستغرقي وقتًا لا بأس به في رؤية أصدقائك وعائلتك ، وتأكدي من قيامك بأشياء تستمتعين بها دون غصب.

حافظي على نشاط عقلك، وواصلي طريقك نحو أهدافك التعليمية والمهنية. اقرئي كثيرا وانشغلي كثيرا بما يفيدك في تطوير نفسك, وعززي علاقات وصداقات أخرى, لا أقصد الغرامية منها وانما التي تجعلك مؤثرة وتزيد من حظوتك ومكانتك.

في وقتنا الحالي فالأمر صار سهلا جدا, فانشائك لصفحة فايسبوكية تنشرين فيها شيئا مفيدا أو قناة على اليوتوب تبرزين فيها بعضا من مهاراتك سيجعلك فتاة اخرى بمميزات اخرى يتمناها كل رجل في زوجته المستقبلية.

ان اهتمامك بنفسك وتطويرها, وانشاءك لمشاريع صغيرة كصفحة تكتبين فيها أو قناة يوتيوب سيمهد لك الطريق نحو هذا الرجل الذي تحلمين بالزواج منه, والذي لن يقدر على مقاومة نجاحك وجاذبيتك

الحبيب دوما ملاحظ جيد, فهو منتبه لحركاتك وسكناتك حتى وان لم يكن يحبك, غيرة الرجل ورجولته اقوى من حبه أحيانا. كوني متطورة وجادة وجميلة وواثقة من نفسك ومثيرة بشكل لا يخدش الحياء.

اعتني بنفسك مرة أخرى ولا تكثرتي, فشريكك أو حبيبك ليس غافلا ويستطيع ملاحظة كل شيئ, وأيضا يستطيع اتخاذ قرار الزواج بك في اية لحظة لما سيراه فيك من أشياء جديدة حتى وان كان ذلك عنده مستبعدا من قبل.

الرجل يريد المرأة الواثقة والجميلة والمثيرة فلا تنسي هذا أبدا للتحظي برجل يليق بطموحك.

2.أحسني التصرف معه:

 لا شك أنه سيكون لديك صراعات، وستمر عليك أوقات عصيبة ، وستخوضين في تجارب محبطة ، سواء مع شريك حياتك او في حياتك الخاصة. حبيبك يريد شريكة حياة متفهمة وتستطيع تجاوز تلك الأوقات الصعبة قبل وخلال الزواج دون منغصات. 

قبل أن تفكري في صب غضبك اتجاهه ، خذي نفسًا عميقًا وهدئي من روعك والجمي لسانك ولا تتركي عواطفك الهائجة في لحظة ما تحرمك من لذة العيش معه طوال حياتك.

عندما تحافظين على هدوئك ويكون هذا هو الطابع الغالب في حياتك وتصرفاتك في الأوقات العسيرة، فإنك تسمحين لنفسك بتحسين اتصالك به. 

وإذا كنت مخطئة, فسارعي الى الاعتذار منه, وان تسامحتم في شيئ فلا ترجعي ابدا لذكره مرة اخرى مهما بلغ الأمر بك. التسامح والنسيان أمران سيجعلانك تتربعين على عرش قلبه بسرعة. قيامك بهما سوف يجعله ايضا يفعل الشيء نفسه معك, وسيجعل علاقتك معه استثنائية ومثالية.
3. ثقي به .

إذا كنت تعرفين أنه يحبك ، عليك أن تثقي به دون ريب أو شك. في بعض الأحيان ، قد يكون من الصعب التخلي عن شكوكك, الشك يجري فينا مجرى الدم, لكن يجب أن نضبطه فهو مثل مرض السكري, عارض لمرض قد يصيبك ان لم تضبطيه. شكوكك أحيانا قد تكون عادية, لكن أحيانا أخرى قد تكون مرضية الى حد الاختناق في علاقتكما.

إذا كنت تريدين أن تكون علاقتكما جدية، وترغبين في أن يرى مستقبله معك ، عليك أن تدعيه يعرف أنك جديرة بالثقة. اذا أضجرك كثرة ما عليك فعله اتجاهه حتى يتزوجك, فافعلي ما تحبين أن يفعله هو اتجاهك, وستلاحظين أنه أوتوماتيكيا صار يعاملك بنفس النهج ونفس الطريقة. 

حافظي على وعودك اذا كنت تريدين أن يحافظ على وعوده، ثقي به اذا أحببت أن يثق بك. سيفعل الشيء نفسه على الأرجح طالما تفعلينه بصدق. اما إذا لم يفعل ذلك ، وتجاوز ثقتك ، وضرب كل شيئ عرض الحائط, فهو ليس الشخص على الاطلاق, الذي من المفترض أن تكوني معه .


4.كوني راضية عن شكلك:

 حبيبك سوف يراك في الصباح والمساء وفي جميع الأوقات بدون مكياج ، ولا ملابس ، ولا زينة, هذا امر لابد منه, فحرصك أن لا يرى فيك عيبا سيتعبك ويفقدك التركيز في أمور اهم, منها ابتسامتك ودعابتك وطلاقة وجهك, ونفسك المرحة. عوديه على بساطتك, جمالك وسحرك في مكياجك الخفيف, البسيط, لا الثقيل بألوانه الفاقعة, وجسمك الممشوق, الرياضي, لا لباسك الباهض الثمن.

كوني مرتاحة مع شكلك ولونك وحسني ما استطعت بلمسات خفيفة, لا بالساعات الطوال! أمني نفسك قبل أن تكوني معه تحت سقف واحد, ثقي بنفسك لتمنحيه الثقة فيك ايضا ولو على بعد ميل.
لا أحد يريد أن يكون مع امرأة تتشكك وتنتقد نفسها باستمرار. كوني عفوية ، واعرضي سعادتك ، وعبري عن حظك العظيم بامتلاكه. زوجة بمثل هذه المواصفات سيكون من دواعي سروره أن يجري خلفها ولو الى الأبد..

5.أظهري عاطفتك له:

كل حبيبة تريد أن تحتفظ بحبيبها ، وتقبله, وتعانقه في كل وقت وحين, وتنال الثناء والمحبة منه. حبيبك يريد دوما أن يرى منك تلك الإيماءات الرومانسية واللمسات الحسية الجميلة والسلوك المشبع بالحب بشكل يومي. حاولي ان تمسكي يده وان ترسلي عبرها حنانك وعاطفتك الجياشة. لا تخافي من مشاعرك وعبري عنها بثقة. أسمعيه كلمة أحبك, و عبري له كم يعني لك حبه.

علقي على مظهره اليومي بايجابية حتى وان كان عكس ذلك،فانت على الارجح تحبينه وللذلك ان لم تريه هذه المرة جميلا قي لباس ما, فسيكون جميلا ووسيما في لباس غيره.

عبري عن فخرك به اذا تمت ترقيته في عمله, فهو في تلك اللحظة أحوج من غيرها للثناء عليه, وهو يعرف كم أنفق من الجهد ليصلها ويريد أحدا يشعره بتفهم ذلك واستحقاقه للذلك ايضا. 

لا أحد يستطيع قراءة أفكار انسان ما ومعرفة ما يجول في خاطره, حتى وان بدلت جهدا جبارا في الاهتمام بشخص ما, فهو محتاجا لتأكدي له بصراحة عن رغبتك به بالكلام ايضا. أحيانا ايماءات المرأة وتصرفاتها الواضحة لا تجعل الرجل متيقنا تماما من رغبتها به الا عن طريق اعترافها. 

اقطعي شكوكه بالاعتراف له بما يخالجك من شعور اتجاهه ولا تبخلي عليه فأنت العاطفة والحب وهو الرجولة والأمان والحماية. تأكدي دائما من تزويده بتلك الايمائات المغرية والجذابة وأكدي له بين الفترة والأخرى بالكلام حتى لايطول العمر بكما دون زواج.

6. كوني ممتنة له:

يجب عليك أن تقدري قيمة الأشياء واللحظات معه، تبادلي الهدايا واللحظات معه وادعميه. قدري الأشياء الصغيرة والكبيرة التي يقدمها لك. عندما يشتري لك شيئا اشكريه. إذا كان خارجا من بيتك ابتسمي له حتى يرى الخارج بشكل مختلف, مديه بتلك الرغبة الايجابية في العمل لأجلك. إن الرجل دوما يبحث عن امرأة تعترف وتقر بفضله عليها وبعمله وشقائه لأجلها. كوني ممتنة له وشاكرة لفضله, يكن ممتنا وشاكرا لفضلك وزيادة.

7. كوني عاقلة عند غضبه:

حبيبك سوف يمر بأوقات عصيبة أيضا، ويحتاج إلى شريك يكون في تلك اللحظة صوت العقل. لا يريد في تلك اللحظة شخصا يجعله أكثر قلقا وضجرا. عندما يكون حبيبك هائجا في أوقاته الصعبة, كوني تلك القوة الهادئة والحكيمة والمحبة. كوني متأكدة أنه سوف يلاحظ ذلك وسوف يريد منك باستمرار أن تكوني بجانبه لتساعديه وتمتصي غضبه.


8.اظهري ولائك له:

إذا كنت تريدين منه أن يلتزم بوعوده ، التزمي بوعودك. اجعلي علاقتك معه ذات أولوية قصوى, ولا تتراجع أهميتها بسبب موقف ما أو شخص ما قد يظهر في حياتك. أخلصي له وسوف ينقاد لك قلبه, فالاخلاص صار عملة ناذرة.

أن ترغب في الزواج بشخص معناه أن تختار الاخلاص له، لذا يجب أن يكون الاخلاص من طرفك باديا لا يكسره انشغالك مع احد او كثرة انكبابك على هاتف أو غيره خلال حظرة حبيبك معك. كوني معه قلبا وقالبا يكن معك أيضا ويزيد من عنده.

تنفيذك هذه النصائح الجد مهمة ، سيكون كخطوات مسرعة تهرول بك نحو انشاء رابط أبدية وزواج سعيد مع حبيبك.