شعر عن الوطن .. وطني.. وأنا.. - شامل.كوم

موقع شامل المتميز

    مواقع التواصل الاجتماعي

شعر عن الوطن.. وطني

شعر عن الوطن

وطني.. وأنا..

ما لهذا الوطن يقتلني..!!
كل ساعة..كل يوم..
يطعنني بخنجر..وبسيفه يذبحني..
ما لهذا الوطن يهجرني..!!
كل ساعة..
كل يوم يعذبني..
اشجاره عارية..حجارته سوداء..
وترابه يلفظني..
ما لي أرى المشانق معلقة للعصافير..
ما لي أرى النسور بلا ريش..
وأرى الصراصير تطير..
ما لي أرى دم شعبي..
في الشوارع..في الحقول..
في الأزقة والحارات يسيل..
فتتساقط الأجساد..وتتشوه الأرواح..
ولا زالت الشعوب ببلاهة..
تستجدي..تصرخ..
ضمير..ضمير..!!
وكأنما..الدموع لا المال تصنع الضمير..!!؟
ما لي أرى الناس تركض هائمة في الطرقات..
تتسابق مع عتمة الصباح..
لتقف في طوابير على أبواب السفارات..
ما لي أرى العجزة والرجال..
أرى الأمهات والأطفال..
أرى الجموع تستجدي..
الحرية والطعام والحياة..
ما لي اراها..
تنام وتصحوا وتعيش في حالة بؤس و إنتظار..
دمار..دم..دمار..
جوع..فقر..سجون .. إحتلال..
مخيمات و اءذلال..
اوهذا يا وطني ما يسمونه..
ثورة..تغيير..تحرير..عار..
أم أنها أقدار و أقدار..
أراني فيها أقتلك..
و أراك فيها تقتلني..
فنتمزق معا..ومعا نبكي..
ألهذا الحد نمتليء بالتناقضات..!!؟
أحبك وتحبني..
أكرهك وتكرهني..
اهجرك وتهجرني..
وكأنما..
لا نملك غير التناقض خيار..!!؟
فكيف..يا حبيبي..
وصلنا الى هنا أخبرني..!!؟
أألومك..ام ألم نفسي..
محتار أنا في التعليل والوصف..
فأنا القاتل و المقتول..
أنا الهاجر والمهجور..
أنا الملح وانت البحر..
وانت التراب وأنا الدود..
فنحن في البراءة وفي الجريمة شركاء..
شركاء في الحب والحقد..
شركاء في الأخذ والعطاء..
وشركاء في الرفض والقبول..
فدعني ودعك من السؤال والعتاب..
فأنا ابنك وانت أبي..
إن اقتربنا نلتقي..
وإن افترقنا..نموت..
فلنطرح الخلاف..
وليكن لنا في كل حبة رمل لقاء..
فسامحني وكما انااقبلني..
فأنت يا قلبي..
وإن رفضتني..تملك قلبي..
إن فرحت..افرح..
وإن بكيت..ابكي..
وإن رحلت ..ترحل معي..
فإلى أين تتجه يا وطني..
وإلى أين تحملني..!!؟
فأنا وانت واحد يا قدري..
فلا زلت اعشقك..
ولا زلت تعشقني..
فتعال نمد جسور الحب بيننا..
فالحب أقوى مما كان..
والحب يصوغ بالجمال ما يأتي..
فالحب سيد المعجزات..
الحب بركان..
الحب إنسان..
تتفجر مشاعر الخير فيه..
بحور..غيوم..امطار..
يتشابك التفاهم والتسامح فيها..
ويهزم الفتن والأحقاد..
فنفرح ونغني..
فبالحب نحي ونموت..
وبالحب..
كلما تهدم نبني..


غسان دلل


شعر عن الوطن .. وطني.. وأنا..

شعر عن الوطن.. وطني

شعر عن الوطن

وطني.. وأنا..

ما لهذا الوطن يقتلني..!!
كل ساعة..كل يوم..
يطعنني بخنجر..وبسيفه يذبحني..
ما لهذا الوطن يهجرني..!!
كل ساعة..
كل يوم يعذبني..
اشجاره عارية..حجارته سوداء..
وترابه يلفظني..
ما لي أرى المشانق معلقة للعصافير..
ما لي أرى النسور بلا ريش..
وأرى الصراصير تطير..
ما لي أرى دم شعبي..
في الشوارع..في الحقول..
في الأزقة والحارات يسيل..
فتتساقط الأجساد..وتتشوه الأرواح..
ولا زالت الشعوب ببلاهة..
تستجدي..تصرخ..
ضمير..ضمير..!!
وكأنما..الدموع لا المال تصنع الضمير..!!؟
ما لي أرى الناس تركض هائمة في الطرقات..
تتسابق مع عتمة الصباح..
لتقف في طوابير على أبواب السفارات..
ما لي أرى العجزة والرجال..
أرى الأمهات والأطفال..
أرى الجموع تستجدي..
الحرية والطعام والحياة..
ما لي اراها..
تنام وتصحوا وتعيش في حالة بؤس و إنتظار..
دمار..دم..دمار..
جوع..فقر..سجون .. إحتلال..
مخيمات و اءذلال..
اوهذا يا وطني ما يسمونه..
ثورة..تغيير..تحرير..عار..
أم أنها أقدار و أقدار..
أراني فيها أقتلك..
و أراك فيها تقتلني..
فنتمزق معا..ومعا نبكي..
ألهذا الحد نمتليء بالتناقضات..!!؟
أحبك وتحبني..
أكرهك وتكرهني..
اهجرك وتهجرني..
وكأنما..
لا نملك غير التناقض خيار..!!؟
فكيف..يا حبيبي..
وصلنا الى هنا أخبرني..!!؟
أألومك..ام ألم نفسي..
محتار أنا في التعليل والوصف..
فأنا القاتل و المقتول..
أنا الهاجر والمهجور..
أنا الملح وانت البحر..
وانت التراب وأنا الدود..
فنحن في البراءة وفي الجريمة شركاء..
شركاء في الحب والحقد..
شركاء في الأخذ والعطاء..
وشركاء في الرفض والقبول..
فدعني ودعك من السؤال والعتاب..
فأنا ابنك وانت أبي..
إن اقتربنا نلتقي..
وإن افترقنا..نموت..
فلنطرح الخلاف..
وليكن لنا في كل حبة رمل لقاء..
فسامحني وكما انااقبلني..
فأنت يا قلبي..
وإن رفضتني..تملك قلبي..
إن فرحت..افرح..
وإن بكيت..ابكي..
وإن رحلت ..ترحل معي..
فإلى أين تتجه يا وطني..
وإلى أين تحملني..!!؟
فأنا وانت واحد يا قدري..
فلا زلت اعشقك..
ولا زلت تعشقني..
فتعال نمد جسور الحب بيننا..
فالحب أقوى مما كان..
والحب يصوغ بالجمال ما يأتي..
فالحب سيد المعجزات..
الحب بركان..
الحب إنسان..
تتفجر مشاعر الخير فيه..
بحور..غيوم..امطار..
يتشابك التفاهم والتسامح فيها..
ويهزم الفتن والأحقاد..
فنفرح ونغني..
فبالحب نحي ونموت..
وبالحب..
كلما تهدم نبني..


غسان دلل


ليست هناك تعليقات